fbpx
الرياضة

تبادل الاتهامات بالجيش بسبب برحمة

روماو يواجه خطر الإقالة والفريق العسكري يستعد للفتح بضاية رومي
تسببت إصابة المهدي برحمة، لاعب وسط ميدان الجيش الملكي، في تبادل الاتهامات بين الطاقم الطبي والبرتغالي غوسطافو ، المعد البدني، خاصة بعد تجدد إصابة اللاعب نفسه في حصة الثلاثاء الماضي.
وخضع برحمة لحصة العلاج الطبيعي (التدليك)، قبل استئناف التداريب، إلا أنه سقط أرضا دقائق قليلة بعد دخوله أرضية الملعب، ما جعل الطاقم الطبي والمعد البدني يتبادلان الاتهامات حول مسؤولية كل منهما في الترخيص للاعب بالعودة إلى التداريب، رغم عدم شفائه من تمزق عضلي في فخذه.
وعزا مصدر مطلع أن تجدد إصابة برحمة يرجع أساسا إلى التشخيص الخاطئ لإصابته، واستعجال عودته إلى الملاعب.
ويواجه البرتغالي جوزي روماو خطر الإقالة من منصبه مدربا للجيش الملكي، خلال الديربي الذي يجمع الأخير بالفتح الرياضي بعد غد (السبت)، لحساب الدورة الخامسة من منافسات البطولة، وذلك بسبب النتائج السلبية، التي حصدها الفريق العسكري منذ بداية الموسم الجاري.
ودعت جمعية أنصار ومحبي الجيش الملكي  إلى إقالة المدرب روماو خلال اجتماع أعضائها بالكولونيل بوبكر الأيوبي، الرئيس المنتدب للفريق العسكري.
واستغلت الجمعية فرصة هذا اللقاء للتعبير عن انخراطها في دعم الفريق وتشجيعه أينما حل وارتحل، كما أشادت في بلاغ توصل ”الصباح الرياضي” بحسن استقبال الرئيس المنتدب لأعضائها.
وعلم ”الصباح الرياضي” أن الكولونيل بوبكر الأيوبي، الرئيس المنتدب للجيش، سيكون حاضرا في الديربي، لتقديم الدعم المعنوي إلى اللاعبين، خاصة أنه يراهن على هذه المباراة لوضح حد لانتكاسة الجيش.
وقرر الجيش الملكي خوض معسكر تدريبي مغلق بمنتجع ضاية رومي، ضاحية الخميسات، للتحضير للديربي بدل المركز الرياضي العسكري في سلا.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق