fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

إيطاليا تحتضن ملتقى “مغاربة العالم… سفراء الأمل”

النسخة الثانية من الملتقى تنظم بمدينة بولونيا في يوليوز المقبل

تلتئم النسخة الثانية للملتقى الدولي “مغاربة العالم… سفراء الأمل”، بمدينة بولونيا الإيطالية بين 7 و9 يوليوز المقبل، تحت شعار “الحفاظ على التوازن الذي يضمن الاندماج الكامل مع المجتمع الجديد، وتفعيل الدور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي لمغاربة العالم”، بعد أن نظمت النسخة الأولى، بمدينة إستنبول. واستدعت “منظمة السلام والتسامح للصداقة مع جاليات العالم”، الجهة المنظمة التي أسست بفاس في 2 غشت الماضي، لحضور افتتاح الملتقى، مونسينيور فيسكوفو، ممثل الفاتيكان وسفير المغرب بإيطاليا، ووزيري التجارة الخارجية والجالية المغربية المقيمة بالخارج، ووزير الدولة امحند العنصر، ورئيس قافلة المغرب على الطريق من واشنطن إلى العيون، وشخصيات أخرى.   
وينعقد الملتقى في 6 ورشات تهم “الفعاليات الثقافية الفكرية والرياضية ببلاد المهجر” و”مشكلة الهجرة السرية وظاهرة القاصرين غير المرافقين” و”الحكم الذاتي: مشروع وحدوي ومطلب مغاربة العالم” و”دعم قضية الصحراء المغربية واستكمال الوحدة الترابية” و”دعم الفعل السياسي الديمقراطي والمساهمة في تحقيق التنمية” و”الاستثمار بالمغرب والتعامل البنكي”.
وحسب برنامج الدورة التي تلقي أسماء لوكيلي، رئيسة فرع المغرب لمنظمة “ملائكة العالم”، بمناسبتها، كلمة حول الإطار النظري لخلق التآلف بين مغاربة العالم، تتدخل سعيدة فكري في موضوع “الإنجازات الثقافية التي حققها المغاربة المهاجرون”، وتهتم مداخلة زهير الوسيني، ب”الكفاءات المغربية بالخارج ومساهمتها في تطوير البحث العلمي في الحقل السياسي الدولي”، ويتناول محمد الدريج، مشكل الهجرة السرية وظاهرة القاصرين غير المرافقين في دول المهجر، إذ ينتظر أن يتطرق إلى خطط وبرامج القضاء على هجرة الأطفال والحلول المقترحة لوضعية القاصرين، فيما يركز حسن المجدوبي على درجة مراعاة حقوق الطفل في القوانين والمواثيق الدولية وأهمية تربية الأطفال في بلاد المهجر.
ويحظى موضوع دور مغاربة العالم في الدفاع عن الوحدة الترابية، باهتمام رشيد فارس سماحي وعبد الرحمان البرديجي، رئيسا جمعية أصدقاء الصحراء بإسبانيا والجمعية الإسبانية الصحراوية، خلال مداخلتيهما في اللقاء الذي يعرف تنظيم محاضرات داخل الخيمة المغربية الصحراوية المنتظر تثبيتها وسط الساحة الرئيسية بمدينة بولونيا.
وتتواصل الدورة بمداخلات حول دعم قضية الصحراء واستكمال الوحدة الترابية ودور الجالية في ترسيخ الديمقراطية ومكتسبات مبادرة خلق التآلف والتضامن بين مغاربة العالم، ودور المجتمع المدني في توطيد وحدة المهاجرين، والاستثمار والإكراهات الاقتصادية والإدارية والاجتماعية وسبل معالجتها، و”جمعيات مغاربة الخارج: فاعلون في تنمية الحوار الثقافي”.
وينتظر أن يتم، بالمناسبة، تكريم الفنانة سعيدة فكري وأبطال رياضيين من مغاربة العالم، وتنظيم سهرة فنية موسيقية مغربية تتضمن فقرات فولكلورية وفكاهة وترفيه، وتنظيم معرض للفنانين التشكيليين المهاجرين، قبل إعطاء انطلاقة قافلة المغرب على الطريق، نحو فرنسا، بعد لقاء مع جمعيات مغربية رياضية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى