حوادث

12 سنة لمروجي كوكايين بفاس

آخذت المحكمة الابتدائية بفاس، أخيرا شابين، يوجدان رهن الاعتقال بسجن عين قادوس، بتهم «مسك واستهلاك الكوكايين وتسهيل استعماله على الغير»، بعد أسبوع من مناقشة ملفهما بعد نحو شهر من إيقافهما لوجودهما موضوع مذكرتي بحث بناء على مساطر مرجعية واعترافات أعضاء أكبر شبكة متخصصة في الاتجار في المخدرات القوية التي صدر حكم في حق أفرادها في 14 أبريل الماضي.

وحكمت على أحدهما بسبع سنوات سجنا، مقابل خمس سنوات سجنا للثاني، وأدائهما تعويضات باهظة لإدارة الجمارك التي انتصبت طرفا مدنيا في ملفهما، على غرار الملف الأصلي الذي توبع فيه 15 شخصا بينهم فتاتان ومدير مدرسة ابتدائية، أدينوا بنحو 15 سنة سجنا، منها سنتان ونصف سنة موقوفة التنفيذ، فيما برأت المحكمة ذاتها ثلاثة آخرين بينهم تاجر وعاطل عن العمل ومقدم شرطة بالمجموعة الثالثة للتدخل السريع بالمدينة.
وأدين ثلاثة عاطلين، وحكمت على أحدهم بسنتين حبسا نافذا و5 آلاف درهم غرامة نافذة المدانين بها جميعا، مقابل سنة ونصف سنة حبسا نافذا أدين بها الثاني، وسنة واحدة حبسا نافذة للثالث، مقابل سنتين حبسا نافذا و15 ألف درهم غرامة لخياط ونجار. وأدانت مسير مقهى بما قضى وغرامة 3 آلاف درهم، لأجل حيازة السلاح الأبيض بدون مبرر مشروع واستهلاك المخدرات القوية والحيازة غير المبررة للكوكايين.
وأدينت مطلقة وأم لطفلين ومدير مدرسة ابتدائية ومسير مخبزة ومراقب نقل، بالحبس موقوف التنفيذ ل4 أشهر وغرامة قدرها 2000 درهم لكل واحد منهم بتهم «استهلاك المخدرات القوية وتسهيل استعمالها على الغير»، مقابل 8 أشهر حبسا نافذا أدينت بها مطلقة ثانية بدون أبناء، لها سوابق قضائية، بالتهم ذاتها، و8 أشهر حبسا نافذا و1000 درهم غرامة لصاحب مقهى، و3 أشهر موقوفة التنفيذ، لتاجرين شقيقين توبعا في حالة سراح مؤقت.
وفككت هذه الشبكة التي ما زال بعض أفرادها في حالة فرار، بعد اعتقال عاطل بحي ليراك  وبحوزته 13 غراما من مخدر الكوكايين و2770 درهما نقدا و3 هواتف محمولة وبطاقة تعريف خاصة بالمطلقة بدون أبناء، قبل إيقاف باقي المتهمين تباعا بناء على إفادته في البحث الذي باشرت الفرقة الولائية للشرطة القضائية، وإيقاف المتهمين الأخيرين أياما قليلة قبل عيد الأضحى.
حميد الأبيض (فاس)

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق