fbpx
الرياضة

اللوزاني: مباراة الجزائر ستحدد المتأهل

مدرب النادي القنيطري قال إن المنتخب الذي يرتكب أقل الأخطاء ستؤول إليه النتيجة النهائية

قال عبد الخالق اللوزاني، مدرب النادي القنيطري، إن مباراة الجزائر ستتحكم فيها جزئيات بسيطة، لهذا لا يمكن التكهن بنتيجتها. وقال اللوزاني في حوار مع “الصباح الرياضي” إن المنتخب الوطني الذي سيرتكب أقل الأخطاء ستؤول إليه النتيجة

النهائية، مضيفا أن كلا المدربين لهما الحق في تقييم مستوى منتخبيهما. واعتبر اللوزاني أن نتائج فريقه الأخيرة مشجعة، إلا أنه في حاجة إلى المزيد من العمل لتحقيق الهدف المنشود. وفي ما يلي نص الحوار:

بداية، ما هي توقعاتك لمباراة الجزائر والمغرب؟
لا يمكن أن أتنبأ بنتيجة المباراة بالنظر إلى حساسيتها، لكنني يمكن القول إن المنتخب الذي سيرتكب أقل الأخطاء ستؤول إليه النتيجة النهائية. لهذا فجزئيات بسيطة ستحسم في المباراة بكل تأكيد.

كيف ذلك؟
إن المباراة مصيرية وستحدد المتأهل عن المجموعة الرابعة، بمعنى ستكون مفتاح التأهل، لهذا لا يمكن التنبؤ بنتيجتها. كما لا يمكن الحديث عن فرق في المستوى بين المنتخبين، أو عن تقارب بينهما، كل ما هناك أن أمورا بسيطة ستحسم فيها.

باعتبارك مدربا سابقا للمنتخب الوطني وعلى دراية بكرة القدم الجزائرية، أين تكمن قوة ومكامن ضعف المنتخبين؟
لا يمكن الحديث عن أمور من اختصاص المدربين معا، فكلاهما لهما الحق في تقييم مستوى منتخبيهما. أعتقد أن المباراة المقبلة مصيرية، وتتطلب تركيزا تاما، تفاديا للضغوطات التي يمكن أن تؤثر على مردودية المنتخبين معا.

وكيف تقرأ لائحة الأسود وغياب منير الحمداوي عنها؟
أعتقد أن المدرب غريتس هو من يملك الحق في تبرير اختياراته، وله كامل الصلاحية في اختيار اللاعب الأكثر جاهزية.

لنتحدث عن النادي القنيطري، هل أنت مرتاح لنتائجه الأخيرة؟
لست راضيا مائة في المائة، لكن تبقى مشجعة بالنظر إلى معاناة الفريق وإكراهاته المالية. كنا نستحق أفضل من النتائج المحققة لو فزنا في المباريات الثلاث الأخيرة، لكن الحظ لم يحالفنا.

وماذا ينقص الفريق إذن؟
ينقصه مترجم العمليات، إذ أن الفريق ينجز الأصعب، وهو خلق الفرص المتتالية، لكن للأسف لا يحسن استغلالها على نحو جيد، خاصة في مباريات الفتح الرياضي ووداد فاس والمغرب الفاسي. وأعتقد أنه يلزم المزيد من العمل من أجل تكوين فريق. وكما تعلمون، فإننا نقوم بمهمتين صعبتين، يتعلقان بتكوين فريق للمستقبل والبحث في آن نفسه عن النتائج لتفادي النزول إلى القسم الثاني، وهما مهمتان ليستا مستحيلتين.

من ترشح للفوز بلقب البطولة؟
لا يمكن ترشيح كفة فريق على حساب آخر إلى حدود الدورة 21، فيكفي أي فريق من المقدمة الفوز في مباراتين لينفرد بالمركز الأول، لهذا لا يمكن الجزم في البطل حاليا. فهناك مباريات متبقية ومصيرية.

أجرى الحوار: عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى