حوادث

المؤبـد لـ ״خطـاف״ قتـل شرطيـا بطنجـة

دهس الضحية بسيارته وبرر جريمته برغبته في الهروب بسبب عدم  توفره على رخصة سياقة 

أصدرت غرفة الجنايات الأولى باستئنافية طنجة، مساء أول أمس (الثلاثاء)، حكما بالمؤبد في حق سائق سيارة للنقل المزدوج، متهم بقتل شرطي تابع لفرقة المرور بالمدينة،

 وذلك بعد أن واجهته الهيأة بتهم تتعلق بـ «القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد في حق موظف أثناء قيامه بعمله، مقرونا بجنحة الفرار».

 

وتبعا لقناعة الهيأة بثبوت الأفعال المنسوبة للمتهم (ب.ي.م)، الملقب ب «ولد الساحلية»، حكمت الهيأة عليه بغرامة مالية قدرها 70 ألف درهم تعويضا لذوي الحقوق، وذلك لجبر الضرر المادي والمعنوي الذي لحق المطالبين بالحق المدني (زوجتا الضحية وأبناؤه الثلاثة)، بالنظر إلى كونهم فقدوا معيلهم الوحيد. 

ونطقت الهيأة القضائية بحكمها، بعد أن تداولت ملف القضية في ثلاث جلسات علنية، استمعت خلالها إلى إفادات النيابة العامة، التي عرضت أمام الهيأة طريقة ارتكاب المتهم لجريمة القتل ووحشيتها، إلى جانب قيامه بجرائم أخرى تتمثل في إهانة الضابطة القضائية وممارسة النقل السري، ومخالفة قوانين السير وغيرها… حيث التمست من الهيأة إنزال أقصى العقوبات في حق المتهم، البالغ من العمر 21 سنة، مع حرمانه من ظروف التخفيف لأن جميع ظروف التشديد قائمة.

 كما استمعت الهيأة للدفوعات الموضوعية والشكلية لدفاع المتهم، الذي نفى التهم الموجهة لموكله، محملا في مداخلته جزءا من مسؤولية الحادث للضحية نفسه، ملتمسا تمتيع موكله بأوسع ظروف التخفيف، وذلك قبل أن تقرر الهيأة إدخال الملف إلى المداولة وتصدر بعدها حكما بالمؤبد، بعد أن اقتنعت بثبوت الأفعال المنسوبة إليه، وخلصت بالتالي إلى وجوب التصريح بمؤاخذته من أجل ما نسب إليه حسبما يقتضيه القانون.

واعتمدت الهيأة في حكمها على اعترافات المتهم، التي أدلى بها أثناء البحث معه من قبل الضابطة القضائية، والتي أكد خلالها أنه لم يمتثل لأوامر الشرطي بالتوقف، نظرا لعدم توفره على رخصة السياقة، التي سحبت منه لارتكابه مخالفة مرورية، مؤكدا أنه دهس الضحية بعد إصراره على اعتراض سبيله وتشبت بهيكل السيارة.

وتعود فصول هذه القضية، إلى يوم الخميس 9 يوليوز الماضي، حين قام الضحية، البالغ من العمر 42 سنة، بتوقيف سيارة للنقل المزدوج على مستوى شارع انجلترا وسط المدينة، وذلك في إطار المراقبة الروتينية لوثائق السيارات، حيث رفض السائق (المتهم) الامتثال لتعليماته وحاول الهروب، إلا أن إصرار الضحية على إيقافه دفعه إلى اعتراض السيارة، ما أدى إلى دهسه بقوة وجره على مسافة تفوق 200 متر تقريبا، ليسقط الشرطي مضرجا في دمائه أمام أعين عدد من المواطنين، الذين استنكروا الحادثة وحاولوا محاصرته، إلا أنه لاذ بالفرار إلى وجهة غير معلومة.

و إثر ذلك، تم نقل الضحية إلى قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس في حالة غيبوبة، نتيجة إصابته بكسور في الدماغ، مع نزيف دموي حاد، بالإضافة إلى كسور وتمزقات عميقة بالذراع الأيسر وبالحوض والركبتين، حيث وضع بقسم الإنعاش، وقدم  له الطاقم الطبي المعالج جميع الإسعافات الضرورية، إلا أن إصابته الخطيرة، التي طالت جمجمته وتسببت في فقدان كمية هامة من الدم، عجلت بوفاته حوالي الساعة الثامنة من صباح اليوم الموالي (الجمعة).

مباشرة بعد علمها بالخبر، تجندت فرق أمنية للبحث عن المعتدي، حيث نصبت عدة سدود أمنية بمناطق مختلفة من المدينة، إلى أن تم ضبطه بمنزل بحي مسنانة، ليتم اقتياده إلى مقر ولاية الأمن للتحقيق معه في القضية قبل تقديمه أمام العدالة.

المختار الرمشي (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق