حوادث

شاب يطعن شقيقه ويحرق نفسه بتطوان

ما زال الشاب الذي أضرم النار في جسده، بعد أن وجه طعنات بالسلاح الأبيض لشقيقه بمنزل والديهما بشارع الشيخ بلعربي العلوي بحي «الكاريان» بتطوان، مساء السبت الماضي،

يرقد في حالة غيبوبة بقسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي سانية الرمل. وأوضح مصدر طبي لـ «الصباح» أن حالته «حرجة جدا»، ويعاني حروقا من الدرجتين الثانية والثالثة في أنحاء مختلفة من جسده، وأنه يرقد بقسم الإنعاش في حالة غيبوبة تامة، إذ يخضع للتنفس الاصطناعي.

 

وكشفت مصادر متطابقة، أن المشتبه فيه (الجاني) البالغ من العمر حوالي 22 سنة، من ذوي السوابق العدلية، وأنه حديث الخروج من السجن،  ويعاني اضطرابات نفسية، يتابع إثرها علاجا في مستشفى الأمراض العقلية بالمدينة، كما كان يتناول أدوية لعلاج مرض الأعصاب.

 وفي الوقت الذي ما يزال التحقيق جاريا لفك ملابسات هذه الجريمة، أوضحت المصادر ذاتها، أن  المعني بالأمر الذي أضرم النار في جسده، بعد أن وجه طعنات في الظهر بالسلاح الأبيض لشقيقه البالغ من العمر 24 سنة، كان يصاب في بعض الأحيان بنوبات هستيرية، ويتخيل أشياء غير واقعية، ويصبح فاقدا الوعي وغير مدرك لما يفعله. وحسب المصادر ذاتها، فإن الخلاف بين الشقيقين نشب مساء اليوم نفسه، في حوالي الساعة الخامسة والنصف،  وتطور إلى شجار، إذ قام الشقيق الأصغر بطعن أخيه الأكبر بسكين في الظهر، ليضرم بعد ذلك النار في جسده  بعد مدة غير قصيرة. 

يوسف الجوهري (تطوان)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق