اذاعة وتلفزيون

الصديقي تغني “لحظة”

المغنية والممثلة تستعد لأدوار جديدة في السينما والتلفزيون

ستبدأ الفنانة سحر الصديقي، خلال الأسبوع الجاري، تصوير «فيديو كليب» عملها الغنائي الجديد «مومنت» أو «لحظة»، الذي اختارت أداءه بالإنجليزية.
وقالت الصديقي، في تصريح ل»الصباح»، إن العمل الغنائي الجديد من كلماتها وألحانها، وإنها اشتغلت عليه سنوات من قبل أثناء إقامتها ببريطانيا لمتابعة دراستها.
وسيتولى المخرج منصف مالزي تصوير فيديو كليب أغنية «لحظة»، والذي اختار له عددا من الفضاءات، إذ سيحط الرحال رفقة الطاقم التقني بعدة مدن منها الداخلة وعدد من المناطق الجنوبية، إضافة إلى الدار البيضاء.
وعن اختيار طرح عمل غنائي بالإنجليزية، قالت الصديقي إن الجمهور المغربي منفتح على كثير من الألوان الغنائية، كما أنه يتابع كل ما هو جديد في مجال الأغنية سواء العربية، أو الغربية، ما شجعها على ذلك.
وأكدت الصديقي أنها بصدد الاشتغال على أعمال مغربية ستكون هديتها إلى جمهورها وعشاق طريقة أدائها، والتي ستطرحها فور الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة عليها.
وبالموازاة مع مجال الغناء، تنشغل الصديقي بالتمثيل، إذ بدأت الأسبوع الجاري تصوير دورها في الفيلم السينمائي «عفينا» من إخراج ياسين ماروكو، الذي حصل على دعم من المركز السينمائي المغربي.
وقالت بطلة مسلسل «زينة»، إن دورها في فيلم «عفينا» صغير، إذ حلت ضيفة شرف على طاقم العمل لتتقمص شخصية امرأة تسمى حيفا، والتي تعتبر من أيقونات فن العيطة، والتي تجمعها قصة حب متينة بزوجها حمادي.
وأكدت الصديقي أنها لن تؤدي أي أغنية في الفيلم رغم أنها تجسد دور فنانة في لون «العيطة»، مضيفة أن المخرج ياسين ماروكو اختارها للتمثيل فقط.
وأوضحت الصديقي أنها ستكتفي أيضا بالتمثيل في مسلسل تلفزيوني بعنوان «سلات المنامة»، الذي صورت حلقة نموذجية منه، ويتوقع أن يكون من الأعمال التي ستبث رمضان المقبل على قناة «الأولى»، والذي مازالت لجنة انتقاء البرامج بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون لم تبد موافقتها النهائية بشأنه.
وعن الشخصية التي تجسدها سحر الصديقي، في العمل التلفزيوني من ثلاثين حلقة للمخرج علي الطاهري، قالت إنها تلعب دور فتاة يجد محيطها صعوبة في تحديد إن كانت شخصية طيبة، أم شريرة، إذ في كل مرة تظهر سلوكات مختلفة من أجل تحقيق ما تصبو إليه.
وفي ما يخص اختيارها أداء أدوار بعيدة عن مجال الغناء، قالت الصديقي إن ما لا يعرفه جمهورها أنها لم تدخل المجال عن طريق الصدفة، إذ كانت تهتم به من خلال متابعة ورشات تكوينية بالموازاة مع متابعة دراستها في لندن في مجال الاقتصاد.
وأضافت خريجة برنامج «استوديو دوزيم» أن مسلسل «زينة» كان له الفضل في تحقيقها انتشارا أوسع وتقريبها أكثر من الجمهور، ما كان وراء رغبتها في مواصلة العمل في مجالي التمثيل والغناء.
أمينة كندي

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق