الأولى

بوليف يفجر أزمة بين الحكومة وجامعة الكرة

هاجم الزاكي واختياراته ووصف اللاعبين بالسياح ونعت المنتخب بالهاوي

فجرت تدوينة نجيب بوليف، الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل، على حائطه في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أزمة بين الحكومة وجامعة كرة القدم، بسبب الانتقادات شديدة اللهجة في حق الناخب الوطني بادو الزاكي ولاعبي المنتخب.

وهاجم الوزير بوليف المدرب الزاكي ولاعبي المنتخب الوطني في أعقاب المباراة الإعدادية، التي جمعت الأخير بنظيره الغيني أول أمس (الاثنين) بملعب أكادير الكبير، إذ وجه لهم انتقادات لاذعة، وهو يعلق على حائطه «كان حظي سيئا وأنا أشاهد مباراة في كرة القدم بين منتخبنا الوطني ومنتخب غينيا المغمور، مباراة تخيلتها كما لو أنها لهواة وليست لمحترفين».
وتابع الوزير بوليف امتعاضه من أداء الأسود بالقول «مباراة غابت عنها الروح القتالية الوطنية وروح الفريق، كما غابت عنها خطة اللعب التي تؤدي إلى اختراق دفاع ضعيف وتوجيه المدرب الآني لاستدراك أخطاء اللاعبين».
ولم يكتف الوزير في حكومة عبد الإله بنكيران بالتعبير عن غضبه من مستوى المنتخب، بقدر ما تعداه ليفتح النار على الزاكي، عندما انتقد عمله واختياراته، كما وصف المباراة أنها من الدرجة الثالثة والمدرب على خط الشرط، كأنه متفرج في المدرجات ولاعبون، كما لو أنهم في جولة سياحية وليست مباراة تحد بالنسبة إليهم.
واعترف بوليف أنه لا يشاهد مباريات المنتخب لكثرة انشغالاته وعدم توفر وقت يخصصه للكرة، على حد تعبيره. وتابع «كلما تفرجت على إحدى مباريات المنتخب، إلا وزاد منسوب الأدرينالين عندي ووجدت نفسي في حالة نفسية غير مريحة». وشكك الوزير بوليف في جاهزية المنتخب وعمل الناخب الوطني، داعيا في رسالة غير مشفرة إلى ضرورة التغيير والبحث عن بديل للزاكي «إلى متى سنظل ننتظر أن يجد الناخب الوطني المنتخب الأمثل. حدثنا عن ستة أشهر. وعن سنة. وفي كل مرة يقول إننا في الطريق الصحيح. كفى من تضييع الوقت في البحث عن السراب.  آن الأوان لنجد ربانا قادرًا على القيادة، حتى لا تزداد الأوضاع سوءا ويزداد الإحباط». ورغم أن تدوينة الوزير بوليف تعتبر وجهة نظر خاصة، ربما لا تعكس وجهة نظر الحكومة، إلا أنها خلفت ردود فعل قوية داخل دواليب الجامعة، طالما أنها صادرة عن وزير يفترض فيه الحياد وعدم مهاجمة لاعبي المنتخب ومدربهم بعبارات قاسية، إلى حد التشكيك في تفانيهم في الدفاع عن القميص الوطني. كما يفترض في الحكومة عدم التدخل في الرياضة، وفق ما ينص على ذلك الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».
وكشف مصدر مسؤول أن الجامعة تدرس كيفية الرد على الوزير بوليف، إلى حد مطالبته بتقديم اعتذار عما بدر منه، وذلك لرد الاعتبار إلى اللاعبين، ممن نعتهم بالسياح ومدربهم الزاكي.
عيسى الكامحي

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق