حوادث

20 مسطرة استنادية تطيح بتاجر مخدرات

جدل حول مسطرة لحقها التقادم والموقوف اعترف بترويجه الممنوعات بدروب المدينة العتيقة

سقط مبحوث عنه من أجل الاتجار في المخدرات بالمدينة العتيقة بالرباط، منتصف الأسبوع الماضي، بموجب 20 مسطرة بحث استنادية، أنجزتها في حقه الضابطة القضائية بالمنطقة الأمنية الأولى بالرباط.
وأفادت مصادر متطابقة أن الظنين الملقب ب»بوجمعة» أفلت مرات عديدة في الشهور الماضية، من قبضة عناصر الدائرة الأمنية الأولى الجزاء وعناصر المجموعة السادسة للأبحاث التابعة للشرطة القضائية بمنطقة المحيط، إذ أقر حوالي 20 شخصا من المروجين للشيرا والمستهلكين لها أن الموقوف الجديد هو مزودهم الرئيسي بالممنوعات.
وأثناء الاستماع إلى «بوجمعة» أقر بواقعة اتجاره في المخدرات، وبجنيه أرباحا مالية مهمة منذ 2011،  كما كشف هو الآخر اسم مزوده بالمخدرات الذي ينتمي إلى الشبكة المشهورة ب»مزيوقات»، والتي تتخذ من منطقة «عكراش» ضواحي الرباط، وكرا لها في توزيع المخدرات على البائعين بالتقسيط. وأقر الظنين أنه كان يعمل باستمرار على جلب الشيرا قصد توزيعها على المدمنين بدروب المدينة العتيقة، كما كان يتردد عليه مستهلكون آخرون من أحياء أخرى.
والمثير في الملف أن مسطرة استنادية صدرت في حق الموقوف تعود إلى 2011، وأثناء إحالة الملف على النيابة العامة، اعتبر متتبعون أن المسطرة طالها التقادم، فيما تضمنت محاضر الأبحاث التمهيدية المنجزة من قبل الضابطة القضائية أن هناك مساطر مرجعية أخرى تورط الموقوف فيها، وأنجزت في حقه في 2012 و2013 و2014 و2015، والتي يعترف من خلالها موقوفون سابقون في تصريحاتهم على أن الموقوف على علاقة بهم.
وفي سياق متصل، تراجع الظنين أثناء استنطاقه من قبل النيابة العامة عن أقواله المتضمنة بمحاضر الشرطة القضائية، واقتنع وكيل الملك بوجود شبهة الاتجار في الشيرا، وأمر بإيداعه السجن المحلي بسلا، كما شرعت هيأة قضايا الجنحي التلبسي مساء الخميس الماضي، في البت في ملفه، وأرجأت المحكمة ملفه إلى يومه (الاثنين)، بطلب من دفاعه.
إلى ذلك، علمت «الصباح» أن دفاع الموقوف تقدم بملتمس إلى المحكمة، قصد إجراء مواجهة بين مروجين للمخدرات يوجد بعضهم حاليا رهن الاعتقال بالسجن، مع موكله لتأكيد أو نفي مضامين التصريحات السابقة أثناء التحقيق معهم، والتي بموجبها جرى تحرير مساطر بحث استنادية في حقهم.
وحسب ما استقته «الصباح» من معلومات في الموضوع سبق أن قضى الظنين الجديد عقوبات حبسية بالسجن المحلي بسلا، بعد تورطه في ملفات مشابهة، وكلما أنهى عقوبته الحبسية يعود من جديد إلى نشاطه المحظور.

تقـادم بعـد أربـع سنـوات
 
قال الأستاذ عبدالحق افريقش، من هيأة المحامين بالرباط، إن المساطر الاستنادية التي تنجزها الضابطة القضائية بإذن النيابة العامة، تتقادم بعد مرور أربع سنوات من تحريرها. وأوضح افريقش أن تقادم مسطرة استنادية لا يلغي باقي المساطر الأخرى التي حررت في أقل من أربع سنوات، وتبقى المتابعات القضائية مؤسسة من الناحية القانونية والواقعية.
وكشف المحامي ذاته أنه إذا اعترف متهم على متهم أمام الضابطة القضائية وأقر بتورطه في التهمة المعروضة على التحقيق، تقوم بإجراء بحث في حقه، وإذا كان هذا البحث غير مجد، يطلب ضباط الشرطة القضائية من النيابة العامة الإذن لتحرير مساطر بحث استنادية محلية أو وطنية.
عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق