fbpx
اذاعة وتلفزيون

تشاهدون اليوم

“إكسينيوس” على “أرتي”

البرنامج يسلط الضوء على الأطفال المصابين بـ”ديسبراكسي”

سيخصص برنامج «إكسينيوس» على قناة «أر تي» الفرنسية حلقة اليوم (الأربعاء) لموضوع كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بمرض «ديسبراكسي» أو ما يعرف بالطفل «مالادروا». وستقرب دروتي إكلبرغ وبيير جيرار، معدا ومقدما البرنامج مشاهدي قناة «أرتي» من موضوع الحلقة عبر مجموعة من الربورتاجات واستيقاء آراء عدد من الأطباء المختصين في مرض «ديسبراكسي» من أجل تقديم النصائح والإرشادات اللازمة.
وسيسلط البرنامج الضوء على حياة الأطفال المصابين بالمرض ذاته بين أفراد عائلاتهم وكيف يتعامل المقربون منهم معهم، خاصة الآباء.
وسيحاول البرنامج الإجابة عن مجموعة من الأسئلة من بينها ما هي أبرز تجليات الإصابة بهذا المرض؟ وكيف يتعايش المصابون ب»ديسبراكسي» معه؟ وما هي المساعدات التي يمكن تقديمها لفائدتهم؟.
ومن خلال الربورتاجات التي أنجزها معدا ومقدما البرنامج سيقربان مشاهدي «أرتي» من كيفية تعامل عدد من الآباء مع أبنائهم، إلى جانب مقارنتهم مع وضعية الأشخاص الذين لا يعانونه.
وسيسلط البرنامج كذلك الضوء على المرض وضرورة إيلائه العناية الضرورية وعدم التعامل معه على أساس أنه مجرد حالة عابرة، إذ يعتبر من الأمراض الناتجة عن وجود خلل معين بالمخ.
ومن بين الأسئلة التي سيحاول البرنامج الإجابة عنها أيضا في حلقة اليوم (الأربعاء) مجموعة من المشاكل التي يعانيها الأطفال خاصة في سن التمدرس، ومنها لماذا يكون التلميذ المصاب به دائما آخر من يقدم ورقة الإجابات إلى مدرسه حين يتعلق الأمر بإجراء اختبار في مادة معينة؟ ولماذا يكون من الصعب دائما قراءة كتابته؟ ولماذا ينعت دائما ب»الأخرق» نتيجة عدم تمكنه من القيام بأمور ما دون مشاكل؟
وسيتخلل البرنامج ذاته ربورتاج عن الوضع النفسي للأطفال المصابين بداء «ديسبراكسي»، الذين يعيشون في محيط عائلي لا يعاني المرض نفسه.  وفي هذا الصدد، سيستقي معدا ومقدما البرنامج آراء عدد من المختصين في المجال ذاته من أجل تقديم المعطيات والمعلومات والنصائح الضرورية، إلى جانب تقريب المشاهدين من نوعية الخلل الذي يكون في تعلم مجموعة من الأشياء بالنسبة إلى الطفل وكيف يمكن له أن يعيش في ظل ما ينتج عنه؟.
وستكون من بين فقرات البرنامج نفسه زيارة معدي البرنامج لمدرسة نواحي مدينة بوردو من أجل متابعة طفل يدعى «بوريس» أثناء تلقيه دروسا في القسم، كما سيرافقه طاقم البرنامج خلال حصص تلقيه العلاج من داء «ديسبراكسي». وسيقرب البرنامج مشاهدي قناة «آرتي» الفرنسية الألمانية من تمكن الطفل «بوريس» من الاندماج وسط محيطه المدرسي والعائلي بشكل أفضل، بعد خضوعه لحصص العلاج على يد مختصين في المجال.    وسيكون من بين فقرات البرنامج ذاته ربورتاج عن مدرسة بباريس تستقبل الأطفال المصابين بداء «ديسبراكسي»، والتي تساعدهم على تجاوز المرض الذي مازال كثيرون يعتبرون أنه مجرد حالة عادية، قد يعانيها الطفل في سنواته الأولى.
أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى