fbpx
حوادث

مختصرات

متهمان بتبادل الضرب أمام ابتدائية الحسيمة

أفادت مصادر أن الفضاء الخارجي لسوق الثلاثاء بالحسيمة، شهد عصر الجمعة الماضي، تبادلا للضرب والجرح بين شابين، كان الأول يحمل سكينا من الحجم الكبير، ويوجه به طعنات إلى أنحاء مختلفة من جسم الثاني الذي استعان بدوره بعصا، وعمد هو الآخر إلى تسديد ضربات أصابت جسد الأول.

وأضافت المصادر أن الحادث تزامن مع مرور عميد شرطة تابع لمصلحة الشرطة القضائية بالحسيمة الذي أخبر مصالح الأمن بالحادث ذاته، والتي حضرت فرقة منها إلى المكان، وتعقبت المشتبه فيهما، إلى أن تمت محاصرتهما داخل مقهى كائنة بالسوق نفسه وتمكنت من إيقاف المتهم الأول، وجردته من سلاحه الأبيض الذي كان بحوزته، الشيء الذي استغله الثاني، الذي سحب سكينا من المقهى، وبدأ يطعن به الأول الذي كان موقوفا من قبل عناصر أمنية ويهدد عناصر الأمن، ويحاول رجمهم بكؤوس كانت موضوعة فوق طاولات المقهى، والتي لم تصب أيا من رجال الأمن بأذى.
وبعد محاولات، نجحت عناصر الأمن في إيقاف المتهم الثاني، لتحيل الاثنين معا على أنظار النيابة العامة، بتهمة تبادل الضرب والجرح وحيازة السلاح الأبيض ومحاولة الاعتداء على موظفين أثناء مزاولتهم مهامهم. على صعيد آخر، تمكنت مجموعة من الشباب بالحسيمة، مساء الجمعة الماضي، من إيقاف لص كان استهدف فتاة بالسرقة، إذ خطف منها هاتفها المحمول بحديقة 3مارس بالمدينة.
 وأكد مصدر مطلع، أن الشباب تعقبوا اللص ونجحوا في القبض عليه وأشبعوه ركلا ورفسا. واقتيد من طرف عناصر أمنية إلى مقر الأمن الإقليمي للحسيمة، حيث وضع تحت تدابير الحراسة النظرية قبل إحالته على وكيل الملك بابتدائية الحسيمة.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

 

المحكمة تستدعي رئيس جماعة بتازة

استدعت  محكمة جرائم الأموال بفاس رئيس جماعة الربع الفوقي بدائرة وادي أمليل في إقليم تازة المدعو(ع.ه) والحيسوببة السابقة للمجلس (ف.ب) والحيسوبي الحالي (ع.ل) صهر الرئيس،  والخليفة الأول (أ.ح)، ومقرر المكتب الجماعي(أ.ل)، والمستشار بالجماعة (أ.ت)، والمدعو (ع.م) مراقب حراس الغابة.
وقالت مصادر «الصباح» إن استدعاء الأشخاص المذكورين، جاء بصفتهم أطراف الدعوى التي كان أحد المواطنين فجر تداعياتها وتولى فرع هيأة حماية المال العام بتازة تقديمها في مواجهة رئيس الجماعة، حول اختلالات شابت صرف  أموال عمومية لحراس الغابة أشباح.
وعلمت «الصباح» أن المحكمة استدعت مجموعة من شهود الإثبات والنفي منهم المدعو (ر.ط)، ام. ل) و(ق.ع)، وحددت المحكمة الجلسة في 22 شتنبر الحالي.
وتجدر الإشارة إلى أن رئيس المجلس القروي بالربع الفوقي بدائرة وادي أمليل بإقليم تازة، لم يحالفه الحظ في الظفر بالعضوية بالمجلس خلال الانتخابات المحلية الأخيرة، ويواجه أكثر من دعوى أمام محاكم تازة وفاس.
عبد السلام بلعرج (تازة)

اعتقال مخمورين بمراكش

تمكنت عناصر فرقة الدراجين بالمنطقة الأمنية الأولى، صباح أمس (الأحد)، من إيقاف سيارة من نوع «باليو» بيضاء اللون وتحمل ترقيما بمراكش – بشارع محمد الخامس، إذ تم اعتقال ثلاثة شباب مخمورين إثر تورطهم في دهس فتاة بشارع الزرقطوني ومغادرتهم مكان الحادث.
وأفاد مصدر مطلع، أن الشباب الثلاثة كانوا في وضعية غير طبيعية،  حيث دهسوا فتاة كانت على متن دراجة نارية بشارع الزرقطوني ولاذوا بالفرار على متن سيارتهم مما دفع بعناصر فرقة الدراجين إلى ملاحقتهم، قبل أن يتم إيقافهم بشارع محمد الخامس بعد مطاردة هوليودية بأهم شوارع حي كيليز .
واقتيد الاظناء الثلاثة إلى مقر الدائرة الأمنية الأولى، لوضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، إلى حين عرضهم على أنظار العدالة لمحاكمتهم وفق المنسوب إليهم .
محمد السريدي (مراكش)

اتهام محام بالاستيلاء على عقار بآسفي

تنظر محكمة الاستئناف بآسفي، اليوم (الثلاثاء) في ملف «ورثة بلانكو»، كانت المحكمة الابتدائية أصدرت فيه حكما، قضى بغرامة تهديدية قدرها خمسة آلاف درهم شهريا، والهدم والإفراغ في حق ورثة «أحمد.ب».
وتقدم ورثة (أحمد.ب)، بشكاية جديدة إلى الوكيل العام للملك، لفتح تحقيق شفاف، حول ظروف بيع عقار للأجانب لمحام من هيأة مراكش، رغم أن المالكة الأصلية سبق لها أن باعت عدة بقع لعشرات السكان، ممن صاروا اليوم مهددين بالإفراغ. وعرض نائب عن الورثة، من خلال شكايته أن والده اشترى قيد حياته سنة 1958 بقعة أرضية وتبلغ مساحتها 65 مترا مربعا بزنقة فاس حي الجريفات بآسفي، والذي شيد فوقها منزلا، موضحا أن هذه البقعة تم اقتناؤها من طرف «بلانكو إميليا». وأضاف المشتكي، أنه نظرا لعدم وجود محافظة بآسفي، منذ تلك الفترة، فإنه لم يتم تحفيظ البقعة الأرضية وكذا المنزل الذي شيد فوقها، وأن هذه الحالة تنطبق على العديد من البقع الموجودة بتلك التجزئة والتي اشتراها مواطنون آخرون من مواطنة الفرنسية. غير أنه في سنة 1976، سيقوم المحامي المشتكى به باقتناء  القطعة الأرضية من ورثة «بلانكو»، ليقوم قبل ثلاث سنوات، بمقاضاة ورثة «أحمد.ب»، والادعاء أن الأرض التي اقتناها أرضا خلاء وعارية وقام بضم التجزئة التي توجد بها البقع التي اقتناها مواطنون من المالكة الأصلية، وقام بإجراءات التحفيظ للعقار المذكور، معرضا السكان القاطنين بهذه التجزئة إلى التشرد والضياع.
محمد العوال (آسفي)
 
إيقاف  50 مرشحا للهجرة السرية بالحسيمة

أوقفت قوات خفر الساحل التابعة لميناء الحسيمة، صباح الخميس الماضي، 50 مرشحا للهجرة السرية، في منطقة « سيدي فتوح « الواقعة بين ميناءي كلايريس بإقليم الحسيمة والجبهة بإقليم شفشاون. وذكر مصدر مطلع أن الموقوفين الذين كانوا على متن زورق مطاطي من نوع « زودياك « بمحركين، يتحدرون جميعهم من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء. وأكد المصدر نفسه، أنه تم إدخال المهاجرين إلى ميناء الحسيمة، قبل ترحيلهم على متن حافلة نحو إحدى المدن الداخلية البعيدة عن السواحل المتوسطية، تفاديا لمحاولتهم الهجرة مرة أخرى نحو جنوب إسبانيا.
ج . ف (الحسيمة)

إتلاف أطنان من المخدرات والسجائر بالناظور

أتلفت إدارة الجمارك بجهة الشمال الشرقي، أخيرا، كمية كبيرة من مختلف أنواع المخدرات والسجائر المهربة والأقراص المهلوسة التي جرى حجزها في عمليات مختلفة خلال هذه السنة بمختلف المناطق التابعة لنفوذها.
وشملت عملية الإتلاف التي أشرفت عليها لجنة مختلطة من الجمارك والأمن والقضاء والوقاية المدنية والسلطات المحلية والصحة، التي أنجزت بمطرح النفايات الواقع بمنطقة ولاد ستوت التابع لمدينة زايو، 11 طنا و652 كيلوغراما من مخدر الشيرا، و662 كيلوغراما من مادة الكيف، و85 كيلوغراما من طابا، إضافة إلى 275 غراما من الكوكايين و160 غراما من الهيروين، و1636 قرصا مهلوسا، و294 كيلوغراما من المعسل، و23 غراما من المريخوانة و56 ألفا و200علبة سيجارة مهربة.
وقال مصدر مطلع، إن عملية إتلاف هذه الكمية الهامة من المخدرات التي تقدر قيمتها في الأسواق الأوربية بملايين الدولارات، تبرهن بشكل واضح عن استراتيجية مصالح الجمارك بالجهة الشمالية الشرقية في مجال محاربة الترويج المحلي والدولي للمخدرات التي أصبحت تمثل أولوية وطنية، مضيفا أن المصالح الأمنية والجمركية شددت في السنوات الأخيرة إجراءاتها الخاصة بمحاربة التصدير والاتجار في المخدرات، وأن عملية إتلاف المخدرات تأتي في إطار المساعي والجهود المبذولة من طرف المصالح المختصة، لردع مختلف أساليب الترويج والاتجار في هذه المواد المحظورة.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

سنة حبسا لمتهم بالقتل بالجديدة

أدانت الغرفة الجنائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، الخميس الماضي، متهما وحكمت عليه بسنة واحدة حبسا نافذا، بعد إعادة تكييف المتابعة من جناية الضرب والجرح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه طبقا للفصل 403 من القانون الجنائي، إلى جناية الضرب والجرح بالسلاح طبقا للفصل 400 من القانون ذاته.
وكانت النيابة العامة لدى محكمة الدرجة الثانية بالجديدة، تابعته في حالة اعتقال وأمرت بإحالته على قاضي التحقيق، الذي بعد الاستماع إليه وإلى كافة الأطراف، أمر برفع الاعتقال طبقا للمادة 216 من المسطرة الجنائية بعد إعادة تكييف المتابعة. وتعود وقائع هذه النازلة إلى نهاية شهر ماي 2014، حين تم إخبار الضابطة القضائية بوفاة شخص بالمستشفى الإقليمي عقب تعرضه للضرب والجرح بواسطة السلاح. وبعد الاستماع لزوجة الهالك، صرحت أنها كانت بالسوق تساعد زوجها على بيع النعناع، وتدخل لفض النزاع بين المتهم واثنين من زملائه، فتعرض للرشق بحجر على صدره. وأضافت أنها رافقته إلى المنزل، وبعد ذلك ساءت حالته، فنقلته إلى المستشفى حيث توفي هناك. واستمعت الضابطة القضائية للمتهم، فصرح أنه تشاجر مع شخصين آخرين، ففوجئ بالضحية يتدخل ويمنعه من الدفاع عن نفسه، بل دفعه مما أدى به إلى ضربه بحجر. وأكد باقي الشهود كلامه وتصريحاته. واستند قاضي التحقيق إلى تقرير التشريح الطبي، الذي أجرته طبيبة، أفاد بعدم وجود أي أثر لجرح أو عنف داخلي أو خارجي على جسم الهالك يفسر سبب الوفاة، التي اعتبرتها طبيعية. واقتنع قاضي التحقيق بعدم وجود علاقة بين الرشق بالحجر والوفاة، التي قد تكون ناجمة عن أسباب أخرى.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق