fbpx
حوادث

فلاح بفاس يقتل ابن أخيه بطلقة نارية

وضع فلاح في عقده الخامس، رهن الحراسة النظرية بعد ارتكابه  جريمة قتل مساء الثلاثاء الماضي، في حق ابن أخيه رميا بالرصاص، وإصابة 3 أشخاص من العائلة نفسها،

بجروح متفاوتة الخطورة، نقلوا إثرها إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، إثر خلاف عقاري مستفحل، بدوار أولاد بهيش بالجماعة القروية لسبت لوداية بقيادة مكس بإقليم مولاي يعقوب. 

 

واعتقل المتهم المتزوج والأب لأبناء، بعدما سلم نفسه ساعات قليلة إلى مصالح الدرك الملكي، التي حلت بالمكان بعد إخبارها بهذا الحادث، ليتم نقله إلى مقر سرية الدرك بمولاي يعقوب التي باشرت التحقيق معه بأمر من النيابة العامة، واستمعت إليه وإلى شهود ومواطنين من الدوار، في محضر قانوني لفك لغز هذه الجريمة ومعرفة حيثياتها وظروفها وملابساتها الغامضة.

ونقلت جثة ابن أخي المتهم الذي توفي في الحين متأثرا بجروح بالغة بعدما رماه عمه بالرصاص من بندقية صيد، إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس، لإخضاعها إلى التشريح الطبي من قبل الطبيب الشرعي، فيما نقل المصابون الثلاثة إلى مستعجلات مستشفى فاس الجامعي حيث وضع أحدهم الذي وصفت إصابته ب”الخطيرة”، تحت العناية الطبية المركزة. 

وأطلق الفلاح المتهم الذي لم يبد أي مقاومة أثناء إيقافه، النار على أقاربه تباعا من بندقية صيد، بعد استفحال مشاكله العائلية معهم حول الإرث وكيفية توزيع واستغلال قطع أرضية فلاحية بالدوار، فيما تضاربت الروايات بخصوص ظروف الحادث، بين قائل بانتقام المتهم ومؤكد لهجوم الضحايا عليه ومحاولة إيذائه باستعمال أسلحة بيضاء، قبل استعمال السلاح الناري لصدهم.

وأوضحت أن المتهم فوجئ بأخيه وأبنائه يهاجمونه لتصفية حساباتهم معه المرتبطة بالأرض، بعد خلاف سابق وتهديده بنزع أرض منه موروثة من الأجداد بعد استغلالها لسنوات طويلة ويدعي امتلاكها بموجب أوراق ووثائق قانونية سليمة، قبل أن يجهز على أحدهم ويصيب الآخرين ويسلم نفسه، بعدما رماهم بعدة طلقات متتالية، لم تمهلهم فرصة الدفاع عن أنفسهم.

حميد الأبيض (فاس) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى