حوادث

تنصيب وكيل الملك بالابتدائية ورئيس المحكمة الإدارية بالبيضاء

الناصري في حفل التنصيب
الناصري: التعيينات الجديدة تندرج في إطار السياسة الرامية إلى ضخ دماء جديدة في المؤسسات القضائية

أكد محمد الناصري، وزير العدل  أن التعيينات الجديدة تندرج في إطار سياسة الوزارة الرامية إلى ضخ دماء جديدة في المؤسسات القضائية بمختلف مناطق المملكة. ونوه الناصري في تصريح لوسائل الإعلام أول أمس (الثلاثاء) خلال حفلي تنصيب حسن مطر وكيل الملك بابتدائية البيضاء، ومحمد لمزوغي رئيس المحكمة الادارية بالمدينة نفسها، بالمسار المهني مطر ولمزوغي، وأن تعيينهما بمدينة الدار البيضاء، تأكيد لكفاءتهما المهنية وتجسيد للأهمية التي تحظى بها مجموع محاكم المدينة بالنظر إلى عدد القضايا المتداولة بها ونوعيتها وحجمها. موضحا أن المسؤولين الجديدين سيعطيان نفسا جديدا ويمنحان عطاء أكثر للمحكمة الابتدائية والإدارية بالبيضاء. وأضاف الوزير  أن تغيير المسؤولين ليس معناه أن الذين سبقوا في هذه المناصب لم يؤدوا مهامهم، ولم يبذلوا مجهودا، وإنما فقط تبديل مواقع، فالوكيل السابق  رشيد بناني سيتحول إلى محام عام، ورئيسة

المحكمة الإدارية سلوى الفاسي الفهري ستصبح رئيسة غرفة بالمجلس الأعلى.
وشهدت القاعة واحد بالمحكمة الابتدائية بالبيضاء، القطب المدني، عقد جلستي تنصيب كل من حسن مطر وكيل الملك الجديد باتدائية البيضاء الذي كان يشغل منصب الوكيل العام للملك باسئنافية تازة، الذي أكد أنه سيعمل على قطع الطريق عمن أسماهم بـ «الوسطاء»، بفتح  باب مكتبه لاستقبال المواطنين  والاستماع إلى شكاواهم، كما  سيعمل على ترشيد الاعتقال الاحتياطي وتفعيل مسطرة الصلح والكفالات المالية، معربا عن اعتزازه بالثقة المولوية، التي وضعها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في شخصه، واعتبرها وساما ينضاف إلى وسام الاستحقاق الوطني الذي سبق أن حصل عليه، كما شكر المجلس الأعلى على اختياره له، والثقة التي وضعها فيه.
وأوضح وكيل الملك بابتدائية الداراليبضاء، الذي كان يتحدث في حفل تنصبيه بحضور وزير العدل محمد الطيب الناصري ووكيل الملك السابق رشيد بناني والعديد من الشخصيات القضائية، أنه سيعمل على تقليص فترة البحث في الشكايات والعمل على إرضاء انتظارات المتقاضين، مشيرا إلى أن طريقة عمله رئيس للنيابة العامة ستكون تشاركية وفعالة للحفاظ على أمن الأشخاص وممتلكاتهم.
ووعد وكيل الملك، المعين على رأس النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية للعاصمة الاقتصادية،  بعقد اجتماعات مع جميع مكونات الحقل القضائي بالمدينة.
ومباشرة بعد ذلك شهدت القاعة نفسها جلسة تنصيب محمد لمزوغي رئيسا للمحكمة الإدارية، مكان الرئيسة السابقة سلوى الفاسي الفهري التي عينت بالمجلس الأعلى.
وأكد المزوغي في كلمته التي ألقاها بالمناسبة أنه سيعمل على تطبيق سياسة «الباب المفتوح»، انسجاما مع الخطاب الملكي الأخير في افتتاح الدورة التشريعية لهذه السنة، الذي دعا إلى جعل القضاء في خدمة المواطن، مضيفا أن سيعمله من خلال منصبه الجديد على تطبيق مبادئ إصلاح القضاء للمساهمة في بناء المشروع الديموقراطي الحداثي، وتذليل الصعاب حتى يكون عند حسن القاضي الأول جلالة الملك محمد السادس.
وتشهد مجموعة من محاكم المملكة في الأسبوع الجاري عمليات تنصيب مسؤولين جدد في إطار حركة انتقالية جديدة في صفوف بعض القضاة والوكلاء ورؤساء المحاكم، بناء على مقترحات ومداولات أشغال المجلس الأعلى للقضاء، خلال دورته الأخيرة، في ماي الماضي، وبعد مصادقة الملك محمد السادس، على جميع نتائج أشغال المجلس الأعلى للقضاء، شملت حركة التغييرات في مواقع المسؤولية في محاكم المملكة  19 مسؤولا، إذ تم تعيين 7 رؤساء محاكم و4 وكلاء عامين و8 وكلاء للملك.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق