fbpx
حوادث

اعتقال ثمانية نشطاء بتطوان بعد منع وقفة احتجاجية

النظر اليوم في قضية المتهمين في أحداث الشغب

منعت السلطات الأمنية بتطوان، مساء الأحد الماضي وقفة احتجاجية كان يعتزم تنظيمها عدد من نشطاء حركة 20 فبراير أمام مقر المكتبة العامة والمحفوظات بشارع محمد الخامس.إذ قامت باعتقال 8 أشخاص من المتظاهرين من بينهم «محمد سعيد السوسي»منسق الشؤون التنظيمية للجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية، وبعد التحقق من هوياتهم تم الإفراج عنهم من مقر ولاية الأمن بتطوان وأفادت مصادر «الصباح» أن مبرر المنع يعود إلى عدم إشعار السلطات بأمر تنظيم الوقفة ، وللظرفية التي تمر بها المنطقة بعد أعمال التخريب التي شهدتها المدينة في مظاهرة 20 فبراير.
وصرح محمد سعيد السوسي الذي كان من بين المعتقلين ل «الصباح»،»أننا نحن شباب 20 فبراير سنستمر في الاحتجاج السلمي إلى أن تتحقق مطالبنا العادلة و المشروعة ، وفي مقدمتها إقرار ملكية برلمانية ، ودستور شعبي ديمقراطي، والحق في الشغل.وكان عدد كبير من المواطنين الذين عاينوا عملية اعتقال النشطاء، عبروا عن استيائهم الشديد جراء هذا التصرف الذي يخل بقانون الحريات العامة، كما احتج البعض منهم على قرار منع الوقفات السلمية التي تعبر عن مطالب الشعب بشكل حضاري .
وكانت الغرفة الجنائية الأولى بمحكمة الاستئناف بتطوان، أجلت النظر في قضية المتهمين في أحداث الشغب التي عرفتها تطوان وشفشاون في مسيرة 20 فبراير الماضي، إلى جلسة اليوم (الخميس) وسط حضور كبير من المحامين المتطوعين للدفاع عن المتهمين.
يشار إلى أن شوارع تطوان شهدت  مساء الأحد الماضي، إنزالا أمنيا مكثفا لمختلف الأجهزة الأمنية، تحسبا لانطلاق مسيرات وتظاهرات و وقفات احتجاجية بدعوى عدم الترخيص لها من طرف السلطات، الأمر الذي يتعارض مع ظهير الحريات العامة حسب قول بعض المعتقلين.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى