الرياضة

المغرب التطواني يواصل تضييع النقاط

يتذيل ترتيب المجموعة وينتظر الهلال السوداني يوم 26 يوليوز ولوبيرا يشيد بلاعبيه
واصل المغرب التطواني مسلسل تضييع النقاط في دور المجموعتين لعصبة الأبطال الإفريقية، بعد تعادله أمام مازيمبي الكونغولي دون أهداف ، مساء أول أمس (الأحد) بملعب سانية الرمل بتطوان، لحساب الجولة الثانية.
وانهزم الفريق التطواني في المباراة الأولى أمام سموحة المصري بثلاثة أهداف لاثنين.
وبهذا التعادل، ظل المغرب التطواني يتذيل ترتيب المجموعة بنقطة وحيدة، جمعها من تعادل وهزيمة، فيما انفرد الهلال السوداني بصدارة المجموعة برصيد أربع نقاط، بعد فوزه على سموحة المصري بهدفين لصفر، يليه مازيمبي في الرتبة الثالثة بنقطتين.
ورغم بعض الفرص التي ضيعها لاعبو المغرب التطواني إما بسبب التسرع أو بسبب تألق روبيرت كيديابا، حارس مرمى مازيمبي، إلا أن الفريق بدا متأثرا بالغيابات، خصوصا في الهجوم، إذ ظهر تأثير غياب محسن ياجور، المنتقل إلى قطر القطري، فيما ظهر غياب التنافسية جليا على ياسين لكحل، الذي سارع مسؤولو الفريق إلى تأهيله، ليكون حاضرا في المباراة، بعد أن نجحت مفاوضات ضمه من الوداد.
وتنتظر المغرب التطواني مباراة قوية الأحد 26 يوليوز الجاري، بملعب سانية الرمل بتطوان أمام متصدر المجموعة الهلال السوداني، وفي حال تعثره سيغادر سباق التنافس عن إحدى بطاقتي التأهل إلى المربع الذهبي.
وتعليقا على المباراة، أشاد الاسباني سيرخيو لوبيرا، مدرب المغرب التطواني، خلال الندوة الصحافية، بأداء لاعبيه وبقتاليتهم، مضيفا «قدم اللاعبون ما كان مطلوبا منهم، لكن النتيجة لم تنصفهم».
وأوضح لوبيرا «الفريق قادر على العودة بقوة خلال ما تبقى من المباريات بدور المجموعتين، خاصة أنه جلب أسماء جديدة خلال فترة الانتدابات الحالية ما يتطلب الوقت لانسجامها».
من جهته، أعرب باتريس كارترون، مدرب مازيمبي، عن سعادته بالنتيجة التي حققها فريقه خارج الميدان في صراع التأهل إلى المربع الذهبي، مضيفا أن المغرب التطواني عاش ضغطا كبيرا خلال المباراة، بسبب رغبته في تحقيق الفوز نتيجة تضييعه الفوز في المباراة السابقة أمام سموحة المصري.
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق