مجتمع

إخوان يتيم يهددون بالتصعيد ضد بلمختار

يعود التوتر والاحتقان، ليخيم من جديد على وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، بعد أن هددت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم،

العضو في الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذراع النقابي لحزب «المصباح»، بالتصعيد، احتجاجا على تردي الأوضاع داخل القطاع، وإغلاق أبواب الحوار لتظل العديد من الملفات عالقة.

 

وأكثر ما أثار غضب إخوان يتيم، نتائج الحركة الانتقالية الوطنية التي اعتبروا أنها لم تصل بعد إلى تطلعات الأسرة التعليمية رغم التعديلات التي أدخلت على المذكرة الإطار، باستثناء استفادة عدد لابأس به من ذوي الأقدمية مقارنة مع السنوات السابقة، مقابل استمرار معاناة أساتذة المواد غير المعممة الذين لا ذنب لهم في توفير حصيص من الجدد.

وفيما أعلنت الجامعة رفضها المطلق لطريقة تدبير ملف الحركات الانتقالية من طرف الوزارة، سيما بعد قرارها الانفرادي في إخراج مذكرة الحركتين الجهوية والمحلية قبل الإعلان عن نتائج الحركة الوطنية، الذي خلق ارتباكا كبيرا وسط موظفي القطاع، طالبت الوزارة الوصية بتنظيم حركة تكميلية استثنائية للحالات الاجتماعية وفق معايير دقيقة وموضوعية بعيدا عن منطق الزبونية والمحسوبية، وفتح بوابة التبادلات وفق المعايير ذاتها على قاعدة الاستحقاق وتكافؤ الفرص، داعية الوزارة إلى الإعلان عن جدولة زمنية محددة للإعلان عما تبقى من الحركات الانتقالية لمختلف الأطر العاملة بالقطاع، بما فيها الأطر المشتركة.

وفي السياق ذاته أكد إخوان يتيم على ضرورة الإفراج الفوري عن المذكرة المنظمة للترقية بالاختيار للسنة الماضية والسنة الجارية وفق المعايير السابقة، وبإصدار المذكرة المنظمة للترقية بالامتحانات المهنية المزمع تنظيمها في شتنبر المقبل قبل توقيع محاضر الخروج لتجنب المشاكل، التي واجهت عددا من رجال ونساء التعليم بخصوص طلب المشاركة في هذه الامتحانات.

إلى ذلك، نددت الجامعة في بلاغ لها باستمرار الوزارة ومن خلالها المركز الوطني للتقويم والامتحانات في التماطل في معالجة ملف الترقية بالشهادات الجامعية، الذي ظل طي النسيان منذ فبراير من السنة الماضية، محملة مسؤولية هذا التأخر إلى وزير التربية الوطنية الذي دعته إلى ضرورة التدخل العاجل للإفراج عن نتائج ترقية فوجي 2014 و2015 مع التسوية المالية والإدارية، وإيجاد حل عادل للذين لم ترد أسماؤهم في لوائح الناجحين، مطالبة بإخراج المذكرة المنظمة لمباراة الترقية بالشهادات لفوج 2015، ما بعد أبريل الماضي.

هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق