fbpx
حوادث

إيقاف بارون مخدرات بالبيضاء

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمولاي رشيد بالبيضاء، أخيرا، من إيقاف أكبر مروج للمخدرات ينشط بمنطقة الهراويين، إذ يعتبر المزود الرئيسي لكل تجار المخدرات بالتقسيط بعمالة مقاطعات مولاي رشيد وباقي المناطق البيضاوي,.
وحسب مصادر «الصباح» ، فإن الموقوف من مواليد 1987، يعتبر «صيدا ثمنيا»، إذ كان موضوع أزيد من 30 مذكرة بحث على المستوى الوطني، بعد أن نجح في الفرار من قبضة العدالة في العديد من الحملات الأمنية، التي شنتها عناصر الدرك الملكي والشرطة القضائية لمولاي رشيد وابن امسيك، بحكم أنه كان يستعين بجيش من المساعدين، الذين كانوا يزودونه عبر الهاتف بتحركات عناصر الشرطة والدرك،  ما كان يفسح المجال أمامه للفرار، ويقتصر الاعتقال على بعض مساعديه الذين  يحاولون التدخل لحمايته وتأمين فراره.
وجاء إيقاف المتهم، مباشرة بعد أن توصل نائب رئيس الشرطة القضائية لمولاي رشيد، بإخبارية  تفيد أن المتهم يوجد بمنطقة الهراويين التي ينشط فيها بشكل كبير، لينتقل رفقة عناصره بشكل سري إلى  المنطقة المذكورة تفاديا لإثارة انتباه معاونيه، إلا أنه رغم الحرص والسرية، ستفشل الشرطة في اعتقاله بعد مداهمة منزل في ملكيته، بدوار أولاد العربي، بعد أن تبين أنه غادره قبل حلولها،  وخلال تفتيش المنزل، سيتم حجز أزيد من تسعة كيلوغرامات من مخدر الشيرا وأسلحة بيضاء، وكميات مهمة من القنب الهندي وأوراق التبغ (الطابا)، ومبلغ مالي يقدر بعشرة ملايين سنتيم، إضافة إلى سكاكين وأدوات تستعمل في تصنيع صفائح الشيرا.
وأوضحت المصادر أنه خلال التحريات التي باشرها مسؤولو الشرطة القضائية حول المتهم، كشفت أنه غادر المنطقة قبل وصول الشرطة إلى منزله بالدروة، ليتم وضع خطة محكمة، من أجل إيقافه، إذ سيتم الاستعانة بقريب له، الذي ربط الاتصال به، طالبا منه لقاءه بمنطقة الدروة، وهو ما وافق عليه المتهم، لتنتقل عناصر الشرطة إلى المنطقة المذكورة، وانتشرت بين أحيائها، وخلال قدوم المتهم للقاء قريبه، حاصرته وشلت حركته، ليتم نقله إلى مقر مصلحة الشرطة القضائية من أجل تعميق البحث بعد إشعار النيابة العامة.
وكشفت المصادر أن المتهم خلال الاستماع إليه، اعترف أنه يعد المزود الرئيسي لأغلب تجار المخدرات بالتقسيط بمنطقة مولاي رشيد وابن امسيك، وأنه يتحصل على المخدرات من تجار للجملة يتحدرون من مدن الشمال، والذين يحضرون له كميات مهمة، إما على شكل صفائح، أو مسحوق يتولى في ما بعد تحويلها إلى صفائح بأدوات اقتناها من أجل هذا الغرض.
وبعد تعميق البحث مع المتهم، أحيل على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية بالبيضاء بتهم حيازة وترويج المخدرات، الذي أمر بإيداعه سجن عكاشة إلى حين الشروع في محاكمته.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى