الرياضة

حـنـات: لـيـسـت هـنـاك أزمـة

عبد السلام حنات
الرئيس قال إن النتائج الإيجابية تأخرت وإنه مقتنع بالانتدابات

نفى عبد السلام حنات، رئيس الرجاء الرياضي، أن تكون هناك أزمة بالفريق، وأوضح في حوار أجراه معه «الصباح الرياضي»، أن كل الأمور عادية باستثناء النتائج التي لم تواكب المجهودات التي بذلها الطاقم التقني السابق، والمكتب المسير. وكشف حنات أن تغيير هنري ميشيل بمحمد فاخر أملته الظروف، وحيى بالمناسبة التقني الفرنسي الذي فضل الانسحاب لما فيه مصلحة الرجاء، ورحب بقدوم فاخر الذي اعتبر ابن الدار. في ما يلي نص الحوار: هل تعتقد أن هنالك أزمة في الرجاء؟
لا أعتقد أننا بلغنا درجة الأزمة، كل ما هنالك أن النتائج لم ترق إلى مستوى التطلعات في بداية هذا الموسم، نظرا لعدة أسباب، أبرزها التفاوت الحاصل في مستوى الإعداد بين اللاعبين الموجودين والمجلوبين، ومع مرور الدورات أنا متأكد من أن عجلة الفريق ستدور، وسيحقق نتائج إيجابية، ستعيد لا محالة الاستقرار إليه.

هذا يعني أنك راض عن الانتدابات التي قام بها الفريق…
(مقاطعا) بطبيعة الحال، فأي فريق في المغرب لن يرفض تلك الأسماء التي جلبها الرجاء، كل ما هنالك أن النتائج لم تواكب، وبالتالي كثر القيل والقال، كما أن الحظ بدوره لم يحالفنا في مجموعة من المباريات، ولو كان بجانبنا لما كنت اليوم هنا تطرح علي مثل هذه الأسئلة.
الموسم الماضي اشتكى الجمهور من ضعف التركيبة البشرية للرجاء، وهذا الموسم يتحدث عن سوء تدبير وإسراف، نحن كمكتب مسير أصبحنا حائرين، ولم نعد نعرف أي جهة نرضي. على كل حال، هذه ضريبة التسيير في فريق كبير بقيمة الرجاء، وأنا واثق من أننا سننجح إن شاء الله في مهمتنا بتضافر جهود كل الفعاليات.

تغيير هنري ميشيل بامحمد فاخر، هل جاء في إطار إعادة النظر في سياستكم التقنية تجاه الفريق؟
التغيير أملته الظروف، وهنري ميشيل لم يعد قادرا على تحمل الضغط، وارتأى الانسحاب لما فيه مصلحة الرجاء، وأنا أحييه على هذه الجرأة والصراحة. أما التعاقد مع فاخر، فيمكن اعتباره بمثابة عودة الابن البار إلى الدار. كانت تلك رغبته ورغبتنا نحن كذلك، وأعتقد أننا سنبحر بسفينة الرجاء نحو بر الأمان.

هناك من يتحدث عن أزمة مالية داخل الفريق، ما مدى صحة هذه الأخبار؟
لست أدري عن أي أزمة مالية يتحدثون، فنحن جمعية رياضية ذات منفعة عامة، هدفها ليس الربح المالي بالقدر الذي هو خلق نشاط رياضي، والمساهمة في تكوين جيل سليم، يساهم في تنمية المجتمع، فلماذا يتحدث الناس عن الربح المالي لهذه الجمعية الرياضية أو تلك؟
الرجاء حاليا لا يعاني أي أزمة مالية. جميع اللاعبين والمؤطرين والعاملين بالنادي تقاضوا أجورهم، وليس في ذمتنا أي مستحقات لأي جهة من الجهات. صحيح أن الانتدابات كلفت خزينة الفريق الشيء الكثير، بالمقابل ننتظر ضخ سيولة من جهات أخرى، وإلى ذلك الحين أؤكد للجمهور أن فريقه مستقر ماليا وإداريا، ولا خوف عليه، وننتظر فقط النتائج لتحقيق الانطلاقة الحقيقية.
ن. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق