fbpx
حوادث

إحالة طبيب بتمارة على المحكمة بتهمة الإجهاض

الموقوف سلم نفسه للدرك بعد عودته من أمريكا وسرقة مجوهرات من فيلا مقاول كشفت الفضيحة

أحال المركز القضائي للدرك الملكي بتمارة، أخيرا، طبيبا على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة بتهمة الإجهاض، بعدما سلم نفسه إلى الضابطة القضائية فور عودته من الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد استنطاقه من قبل ممثل النيابة العامة، الذي قرر متابعته في حالة سراح مؤقت مقابل كفالة مالية قدرها 5000 درهم لإثبات الحضور.
وذكر مصدر مطلع على سير الملف، أن الطبيب الذي يتوفر على عيادة طبية بسلا، كان موضوع بحث قضائي، بعدما أقرت خادمة مالك ملهى ليلي وفندق بشاطئ الهرهورة، أثناء البحث معها حول سرقات من فيلا الأخير لمجوهرات ثمينة مرصعة بأحجار كريمة وألبسة باهظة الثمن ومشروبات كحولية من فيلا  المشتكي، أنها تعرضت للإجهاض، على يد الطبيب المذكور ثلاث مرات بعد حملها من عشيقها.
إلى ذلك، أنكر الطبيب أثناء الاستماع إليه من قبل الضابطة القضائية التهمة المنسوبة إليه في الإجهاض، مفيدا عناصر البحث أن الخادمة سبق أن ترددت عليه مرة واحدة بهدف إجراء فحص عاد، ولم يقم بإجهاضها، مؤكدا أن جذاذات الزيارة ما زالت مسجلة بالعيادة، وتساءل الطبيب عن سر إقحام اسمه في الملف.
وفي سياق متصل، أنكر الطبيب من جديد التهمة المنسوبة إليه أثناء استنطاقه من قبل وكيل الملك، وقرر الأخير متابعته في حالة سراح مؤقت مقابل كفالة مالية، بعدما طلب المتابع من النيابة العامة إجراء بحث حول سيرته المهنية طيلة عقود من الزمن والتي لم يسجل فيها أي خطأ مهني.
وكان وكيل الملك أمر، بداية مارس الماضي، عناصر المركز القضائي لدرك تمارة، باعتقال الطبيب بعدما أقرت الخادمة، بتعرضها للإجهاض داخل عيادته ثلاث مرات بعد حملها من عشيقها الذي كان يتردد على منزل مالك الفندق والملهى الليلي.
وداهمت عناصر الضابطة القضائية مكتب الطبيب بسلا، واكتشفت أنه خارج التراب الوطني، واقتادت مساعدته إلى مقر المركز ووضعتها رهن تدابير الحراسة النظرية، رفقة خادمة المشتكي وعشيقها.
وحسب مصدر «الصباح»، تلقت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي شكاية من النيابة العامة، قصد البحث فيها، وكشفت تحريات الضابطة القضائية أن الخادمة كانت على علاقة جنسية غير شرعية مع شخص يتحدر من عاصمة الغرب، وكان يتردد على فيلا المشتكي باستمرار، ومارس معها الجنس ما نتج عنه حمل، وقام بإجهاضها لدى طبيب بسلا، من أجل التخلص من الجنين، كما استغل فرصة علاقته الجنسية، واستولى على المجوهرات الثمينة وألبسة تقليدية باهظة الثمن وقنينات خمر من النوع الممتاز و مسروقات أخرى.
وحسب ما استقته «الصباح» من معلومات، أوقفت عناصر الضابطة القضائية العشيق بالقنيطرة، واقتادته إلى مقر التحقيق، وبعد وصوله تعرف بسهولة على الخادمة واعترف بالعلاقة الجنسية غير الشرعية التي كانت تربطه بها، ما نتج عنه إجهاض، كما كشف تفاصيل مثيرة في تردده على فيلا المشتكي أثناء غيابه وممارسة الجنس مع المربية، ما نتج عنه حمل تطلب القيام بعملية إجهاض.
وأحالت الضابطة القضائية الموقوفين الثلاثة على وكيل الملك بتمارة، بتهم تتعلق بخيانة الأمانة والسرقة والعلاقة الجنسية غير الشرعية والإجهاض والفساد، وبعد استنطاق النيابة العامة للأظناء، أمرت بإيداع الخادمة، رفقة عشيقها السجن المحلي بسلا، بعدما اقتنعت بوجود أدلة في التهم المنسوبة إليهما، فيما تابعت مساعدة الطبيب مقابل كفالة مالية لإثبات الحضور.
والمثير في الملف أن عائلات الموقوفين توجهت إلى فيلا المشتكي بالهرهورة، وطالبته بالتنازل للمتابعين، فقرر في النهاية التنازل لهم، وقضت في حقهم المحكمة بعقوبات حبسية موقوفة التنفيذ.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى