حوادث

“داعش” تجر مستخدما بمركز للنداء إلى المحاكمة

المتهم يحمل الجنسية السنغالية وهدد زملاءه بالتصفية في حال عدم نصرة التنظيم الإرهابي

جرت مزحة سنغاليا يعمل بمركز للنداء بالبيضاء إلى المحاكمة  بعد أن أعلن مناصرته  للتنظيم الإرهابي «داعش»، وعمد إلى تحريض زملائه في العمل على الانضمام إليه تحت التهديد.
وأفادت مصادر “الصباح” أن المتهم  من مواليد 1982  يقيم في المغرب بطريقة غير شرعية، منذ2011، هدد زميلا له في العمل بالتصفية في حال عدم انضمامه إلى  خلية تابعة لتنظيم «داعش» بأكادير ينتمي إليها، معتبرا أن وضع  دهن «جيل» على الرأس حرام، وأنه أخبره بانتمائه إلى ذلك التنظيم الارهابي، كما صرحت شاهدة في الموضوع أن مستخدمين بالمركز نفسه  أكدا لها أن المشتبه فيه كان يشيد بالتنظيم الإرهابي «داعش» وحاول استقطابهما. تلك التصريحات شكلت نقطة البحث مع المتهم من قبل عناصر الأمن قبل إحالته على الوكيل العام لاستئنافية الرباط ومتابعته من أجل تهم «الإشادة بأفعال تكون جريمة إرهابية، وتحريض الغير وإقناعه على ارتكاب أفعال إرهابية والإقامة غير الشرعية بالمملكة».
وأثناء الاستماع إلى المتهم السينغالي  من قبل قاضي التحقيق نفى وجود أي صلة له بالتنظيم الإرهابي «داعش»، مشيرا إلى أن ما كان يصدر منه  بشأن ذلك من تصريحات لزملائه في العمل  لا يعدو أن يكون مجرد «مزاح» مشيراً إلى أنه لم يفكر في الالتحاق به، وأنه لا ينتمي إلى أي تيار سلفي جهادي،  إلا أن قناعة القاضي انصرفت بعد انتهاء التحقيق معه إلى وجود أدلة مادية بتبنيه للفكر الإرهابي لتتم إحالته على غرفة الجنايات المكلفة بقضايا الإرهاب بملحقة استئنافية سلا.
وعلاقة بقضايا الإرهاب، عرف مجموع القضايا المحالة على القضاء ارتفاعا مهولا في 2014، إذ تضاعف عددها بنسبة129.68 في المائة، بعد أن سجلت 147 قضية، عوض 64 في 2013، والارتفاع نفسه كان بالنسبة إلى عدد الأشخاص المقدمين أمام النيابة العامة الذي بلغ 323 شخصا، مقابل 138 سنة 2013.
ويعزو المتهمون  ذلك  ل»التطورات التي عرفتها بعض بؤر التوتر، خاصة منها المرتبطة بالوضع في بعض دول الساحل، وفي سوريا والعراق»، بالإضافة إلى «أن ارتفاع عدد قضايا الإرهاب المسجلة يرجع أيضا إلى عودة بعض الشباب المغاربة ذوي الميولات المتطرفة من هذه البؤر، أو محاولتهم الالتحاق بها».
ارتفاع
علاقة بقضايا الإرهاب، عرف مجموع القضايا المحالة على القضاء ارتفاعا مهولا في 2014، إذ تضاعف عددها بـ 129.68 في المائة، بعد أن سجلت 147 قضية، عوض 64 في 2013، والارتفاع نفسه كان بالنسبة إلى عدد الأشخاص المقدمين أمام النيابة العامة الذي بلغ 323 شخصا، مقابل 138 سنة 2013.

 كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق