الرياضة

غارزيتو: لست مرتاحا لنصف فوز

مدرب الوداد قال إن عملا كبيرا ينتظره ومدرب الكوكب اشتكى الغيابات

قال دييغو غارزيتو،  مدرب الوداد الرياضي، إنه غير راض عن تعادل فريقه أمام مضيفه الكوكب المراكشي (0-0) أول أمس (الأحد) لحساب الدورة السادسة لبطولة القسم الأول لكرة القدم.
وأضاف غارزيتو في تصريح ل»الصباح الرياضي»، «لا يمكنني أن أكون مرتاحا لنصف فوز، وبغض النظر عن بعض أخطاء التحكيم الذي حرمنا من ضربة جزاء، أعتقد أنه ينتظرنا عمل كبير، فأنا أكره كلمة الهزيمة، وأبحث دائما عن الفوز، وهذا ما سنعمل على تحقيقه في المستقبل، سيما أن الفريق مقبل على منافسات عصبة الأبطال أيضا».
وتابع «أنا بصدد التعرف على اللاعبين، ومباراة اليوم خضتها وفق ما اكتشفته في ظرف أسبوع، وأظن أن الفريق يعاني عدم الانسجام بين خطوطه، غير أنه بالنظر إلى الفرص التي خلقناها كان يمكننا الفوز بهدف أو أكثر».
من جانبه، صرح المدرب عز الدين بنيس،  الذي قاد الفريق المراكشي مؤقتا في انتظار التحاق بادو الزاكي، أن نتيجة التعادل إيجابية، بالنظر إلى الغيابات التي عاناها الفريق، والنقص العددي الذي خلفه طرد اللاعب صلاح الدين السعيدي.
وتابع «غياب المهاجمين كلايسون ورودريكو خلف فراغا في هجوم الفريق، ما عوضناه بإشراك الشابين رضا الله الغزوفي ومحمد السحمودي اللذين كان أداؤهما جيدا. حاولنا تكثيف الضغط على مرمى الوداد، من أجل إحراز هدف غير أن طرد اللاعب السعيدي صعب مأموريتنا، إذ أصبحنا مطالبين بتغطية الفراغ الذي تركه في وسط الميدان».
ولم تمنع الاحتياطات الأمنية الكبيرة التي شهدتها الشوارع المتاخمة لملعب الحارثي بمراكش والمؤدية إلى المحطة الطرقية ومحطة القطار وأماكن أخرى، من اندلاع أحداث شغب على هامش المباراة.
واندلعت اشتباكات بين جمهور الفريقين صباح أول أمس (الأحد)، إذ تبادل المشجعون الرشق بالحجارة، ما خلف إصابات خفيفة في صفوف الفئتين، نقلت إثرها مجموعة من المصابين إلى المستشفى، فيما تمكن رجال الأمن من اعتقال عدد من المتسببين في تلك الأحداث، إذ أكد مصدر مطلع أن عدد المعتقلين فاق 80 شخصا، سيقدم أكثر من 20 منهم للمحاكمة، فيما جرى إطلاق سراح الآخرين.
وحرمت فئات من الجمهور من متابعة المباراة، رغم التوفر على تذكرة الدخول، إذ جرى طبع 12500 تذكرة، منها11500  خاصة بالمدرجات المكشوفة، ما ترك في خزينة الفريق المراكشي، أزيد من 40 مليون سنتيم، دون خصم مصاريف التنظيم، وفق إفادة مصدر مسؤول.
عادل بلقاضي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق