الرياضة

فضائح “كان” غينيا الاستوائية مستمرة

 

لاعب مالي يجد مقصا فوق العشب في مباراة الكامرون والأخير يقيم بفندق مهترئ على نفقة المدرب
تستمر فضائح كأس إفريقيا للأمم المقامة حاليا بغينيا الاستوائية، بعدما اشتكت المنتخبات المشاركة من مشاكل عديدة بعد أقل من أسبوع على انطلاق المنافسات القارية.

وسجلت مباراة مالي والكامرون أول أمس (الثلاثاء)، برسم الجولة الأولى لحساب المجموعة الرابعة من كأس إفريقيا، فضيحة جديدة من العيار الثقيل، بعدما وجد لاعب مالي مقصا فوق عشب ملعب المباراة، الموجود في مالابو.
وأثارت الواقعة جدلا كبيرا لدى متتبعي المباراة في أوربا، علما أن قنوات أوربية وإفريقية كثيرة تنقل الحدث القاري، خصوصا بعدما اضطر لاعب مالي لإيقاف المباراة والتلويح بمقص حديدي، وجده على أرضية الملعب، قبل أن يطلب منه الحكم الزامبي جاني سيكازوي مواصلة المباراة.
وجابت صورة المقص العالم مباشرة بعد نهاية المباراة، علما أن الملعب شهد تنظيم كأس إفريقيا 2012، عندما نظمت غينيا الاستوائية الكأس، مناصفة مع الغابون.
ولم تتوقف فضائح ال “كان” عند هذا الحد، بل شهد المنتخب الكامروني حادثا غريبا قبل يوم واحد من مباراته الأولى أمام مالي، بعدما لم يجد مكانا للمبيت، بسبب عدم أدائهم واجبات الإقامة في فندق بالغابون، إذ لا يزال مسؤولو المنتخب يتنصلون منها.
ولم يتمكن مسؤولو الكامرون من إيجاد مكان للإيواء، خصوصا أن سمعتهم السيئة وصلت إلى غينيا الاستوائية، ليستقروا أخيرا في فندق مهترئ، علما أنهم وصلوا متأخرين على باقي الوفود المشاركة.
ووصلت فضائح المنتخب الكامروني إلى حد أن المدرب فولكر فينك صرف من ماله الخاص، بسبب مشاكل تنظيمية وإدارية ولوجيستيكية، يعانيها المنتخب منذ وصوله إلى غينيا الاستوائية.
ع. د

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق