fbpx
الرياضة

الاتحاد الدولي للمصارعة يقبل استئناف المغرب

ألزمه بأداء 5 آلاف أورو للاتحاد التونسي عوض مائة ألف
وافق الاتحاد الدولي للمصارعة على دفوعات المغرب في القضية المرفوعة ضده من الاتحاد التونسي في قضية المصارع زياد أوكرام ، وإلزامه بأداء خمسة آلاف أورو عوض مائة ألف.
وجاء قرار لجنة الاستثناء التابعة للاتحاد الدولي خلال الأسبوع الماضي، بعد أن تقدم المغرب بطلب معزز بوثائق وشهادات حول اختيار المصارع زياد أوكرام لحمل القميص الوطني بدل المنتخب التونسي.
ولجأ الاتحاد التونسي للمصارعة إلى الاتحاد الدولي للرياضة ذاتها للمطالبة بمنحة التكوين الخاصة بالمصارع زياد أوكرام، مطالبا بالحصول على مائة ألف أورو، لمكانة هذا المصارع على المستوى الإفريقي والعربي، خصوا أنه  يعد أحد أقوى أبطال رياضة المصارعة حيث سبق له أن حاز بطولة إفريقيا ثماني مرات كما توج بطلا للعرب ست مناسبات.
وتشبث الاتحاد التونسي بعدم تسريح اللاعب لحمل القميص الوطني خلال دفوعاته بالاتحاد الدولي في الوقت الذي تشبث فيه زياد أوكرام بمغربيته.
وحسب فؤاد مسكوت رئيس الجامعة والكونفدرالية الإفريقية للمصارعة، فإن الجامعة قامت بواجبها في احتضان المصارع، مضيفا «أمام الاختلاف بين الاتحادين المغربي والتونسي دخل الاتحاد الدولي على الخط وأحال الملف على اللجنة الاستثنائية التي عللت قرارها التاريخي بأن اللاعب له الحق في اختيار وجهة بلده الأصلي ولا يمكن أن يصادره أي شخص أو جهة في هذا الحق خاصة أنه أثبت أنه مغربي الأصل ومن أبوين مهاجرين إلى تونس».
وأضاف بخصوص الحكم «أعلن زياد اختياره للمغرب، والاتحاد الدولي أنصف الجامعة الملكية المغربية للمصارعة بإلزامها بأداء خمسة آلاف أورو فقط عوض مائة ألف، وأمر يثلج الصدر ويظهر أن عودة المغرب إلى الساحة الدولية له ما يبرره».
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق