مجتمع

الاتحاد الوطني للمهن الحرة يسائل البرلمان حول التغطية الصحية

وجه المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني للمهن الحرة، رسالة حول موضوع «التغطية الصحية والحماية الاجتماعية للمهن الحرة» إلى رئيسي مجلس النواب والمستشارين، ورؤساء الفرق البرلمانية، علاوة على الأمناء العامين للأحزاب، طالبهم فيها ب «الضغط على الحكومة، لتتحمل مسؤولياتها تجاه سلامة وصحة هذه الشريحة من الشعب المغربي التي تعاني جراء إقصائها من أي تغطية صحية وحماية اجتماعية لها ولأفراد أسرها، مما يدفع جزءا كبيرا منها لاختيار الهجرة إلى خارج الوطن للبحث عن حماية اجتماعية وظروف أحسن لمزاولة مهنتها.
وتأتي هذه الخطوة، حسب مصدر من الاتحاد الوطني للمهن الحرة بعد أن استنفد كل المساعي مع الحكومة من أجل دفعها لتنفيذ المقتضيات القانونية الخاصة بالمهن الحرة التي تنص عليها مدونة التغطية الصحية الأساسية، و إصدار مراسيم تطبيقية لتفعيل القانون رقم 03-07، قصد إحداث نظام إجباري للتأمين عن المرض والحماية الاجتماعية لأصحاب المهن الحرة، الذين يمثلهم الاتحاد الذي يضم النقابات الوطنية الممثلة لأطباء القطاع الحر والمحامين والصيادلة وأطباء الأسنان والمهندسين المعماريين والإحيائيين والخبراء المحاسبين والمبصاريين.
وأوضح المصدر ذاته، في هذا الإطار، أن الاتحاد نظم يوما دراسيا مشتركا مع وزارة التشغيل والتكوين المهني بتاريخ 12 مارس 2008، حول” التغطية الصحية للمهن الحرة»، بمشاركة رؤساء الهيآت المهنية، وممثلي وزارتي المالية والصحة، ومديري الصناديق والتعاضديات الاجتماعية، خلص إلى مجموعة من التوصيات بقيت دون تفعيل.
وزاد، أنه تم التوقيع يوم تاسع يونيو 2008، على اتفاق شراكة مع وزارة التشغيل والتكوين المهني من أجل إرساء وتطوير نظام تغطية صحية وحماية اجتماعية خاصة بأصحاب المهن الحرة، تلاه يوم دراسي، نظمته الوزارة ذاتها بتاريخ 17/11/2008، في إطار برنامج التعاون المغربي الفرنسي من أجل تفعيل التغطية الصحية، بمشاركة ممثلي الوزارة الأولى ووزارتي المالية والصحة وممثلي مدبري التأمين الإجباري عن المرض والهيآت المهنية، للإطلاع على النموذج الفرنسي لتحديد معالم النظام الاجتماعي للمهن الحرة والمستقلين بالمغرب.
وسبق للاتحاد أن راسل الوزير الأول من أجل عقد لقاء معه حول هذا الموضوع، إلا أن «استقبال مستشار الوزير لممثلين عن المكتب التنفيذي للاتحاد، فاتح أبريل الماضي، لم يسفر عن أي نتيجة»، يؤكد المصدر.
هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق