حوادث

ضابط شرطة يقاضي مسؤولين أمنيين بالرباط

أوضح أمام النيابة العامة أنه تعرض للسرقة واتهم ضباطا بارتكاب خروقات في المحاضر المنجزة

وضع ضابط شرطة ممتاز سابق، الثلاثاء الماضي، شكاية أمام الوكيل العام للملك بالعاصمة الإدارية، وبعد اطلاع ممثل النيابة العامة على مضمون الشكاية، أشر عليها، ووعد المشتكي بفتح تحقيق.
واتهم المسؤول الأمني السابق ضباطا من الشرطة القضائية العاملين بالدائرتين الثامنة والرابعة عشرة التابعتين للمنطقة الأمنية الثالثة السويسي التقدم، بالتقصير في مهامهم، وارتكاب خروقات في إنجاز محضر في شأن تعرض منزله للسرقة.
وأورد الضابط أثناء استقباله من قبل النيابة العامة أنه كان نائما في السادس من غشت الماضي بمنزله، ففوجئ بحركة غير عادية بغرفة سريره، معتقدا أنها تعود لابنه، ليكتشف أن شخصا آخر فتش دولابه.
وأوضحت الشكاية التي تتوفر «الصباح» على نسخة منها أن الضابط غادر منزله في الصباح الباكر نحو سيدي علال البحراوي، وحوالي الساعة الثانية زوالا، أشعره ابنه هاتفيا أنه فتح باب غرفته، واكتشف اختفاء جهاز تلفاز ومبلغ مالي قيمته 1500 درهم، وهاتف محمول، كما وجد بعض حاجياته مبعثرة، وطالب الضابط من ابنه بالتوجه إلى مقر الدائرة الأمنية الثامنة قصد تقديم شكاية في موضوع السرقة.
وأكدت شكاية المسؤول الأمني السابق أنه لحظة وصول ابنه إلى مقر الدائرة الأمنية المذكورة، نصحه ضابط للشرطة القضائية بمراجعة مصلحة الاستمرار، ليكتشف المشتكي أن الدائرة الأمنية التاسعة هي من تتوفر على المداومة، فأخبره أحد موظفي الدائرة الأخيرة، أن الدائرة الثامنة من تملك الاختصاص في الموضوع من جديد، فاستشاط نجل المسؤول غضبا.
وكشف المسؤول الأمني أنه توجه يوم سابع غشت شخصيا إلى مصلحة الدائرة الثامنة قصد تسجيل شكاية، والتقى برئيسها بالنيابة برتبة ضابط ممتاز للشرطة القضائية دون أن يعيره أي اهتمام، وأحاله على أحد موظفي الدائرة الأمنية الذي استمع إليه في محضر قانوني، ودون تصريحاته بقلم حبر، وبعد عرض المحضر على رئيس الدائرة، قام الأخير بتمزيقه وأمر الموظف بإعادة صياغة محضر جديد.
وأكد المدعي أنه بحكم خبرته في ميدان الشرطة، تحرى بنفسه عن اللص الذي دخل إلى المنزل، واكتشف أنه يقطن بجواره، وتوجه فورا إلى مصلحة الاستمرار بالمنطقة الأمنية الثالثة، كما ربط الاتصال بعناصر الشرطة التي كانت تقوم بحملة تمشيطية واطلعهم على شكايته، مؤكدا لهم أن الفاعل الحقيقي في السرقة يوجد داخل منزله في حالة تخدير، ورافقه ضباط للشرطة القضائية، وقاموا بإيقاف المشتبه فيه كما جرى حجز التلفاز المسروق، واعترف الموقوف تلقائيا بالتهمة المنسوبة إليه في السرقة حسب الشكاية التي يتوفر عليها الوكيل العام.
وأشارت الشكاية إلى أن الموقوف اقتيد إلى مصلحة الاستمرار، وبعد التنسيق بين المحققين، تقرر عدم إحالته على فرقة الشرطة القضائية العامة بالمنطقة الأمنية الثالثة، ليحال الظنين على الدائرة الأمنية الرابعة عشرة، مؤكدا أن الضابط الذي حقق في القضية رفض تسليمه جهاز التلفاز المسروق، وبعد الاستشارة مع الوكيل العام للملك، أمر الأخير الضابطة القضائية بتسليم المسروق إلى المشتكي، وإحالة القضية على وكيل الملك.
والمثير في الملف، تضيف الشكاية، أن الضابط المكلف بالتحقيق تعاطف مع المتهم، وأرشده أن يقول في المحضر المنجز إن ابن المسؤول الأمني السابق احتسى معه الخمر، وشاركه في سرقة جهاز التلفاز، كما أوضح المشتكي أنه جرى تضمين اسم عائلي خاطئ للموقوف.
ونبه المشتكي إلى أنه بحكم خبرته في ميدان الشرطة، قام المحقق بعد خروقات في إنجاز المسطرة عدد 1270 بالدائرة الأمنية الرابعة عشرة بتاريخ 9غشت 2014، مؤكدا أن القضية من حيث الشكل تكتسي صبغة جنائية وأن الفاعل ارتكب السرقة ليلا وبواسطة التسلق، مشيرا إلى أنه جرى تزويد النيابة العامة بمعطيات خاطئة.
وأوضح المدعي أن الضابط لم يقم بإجراء مواجهة بين الموقوف وابنه، موضحا أنه لم يقم بتنقيط اسم المشتكى به بالمحفوظات الولائية أو الناظمة الإلكترونية للوقوف على سوابقه القضائية وهويته الصحيحة. وبالنسبة إلى مسؤولي الدائرة الأمنية الثامنة، أوضح المسؤول الأمني السابق في شكايته أن مسؤولي الدائرة لم يتوجهوا مع ابنه أثناء إبلاغهم بالسرقة قصد إجراء معاينة، والاستماع إليه في محضر قانوني.
وكشف المشتكي أنه سبق أن تقدم بشكاية إلى المدير العام لمديرية الأمني الوطني، وأحيلت الشكاية على ولاية أمن الرباط، وجرى الاستماع إليه من قبل مصلحة الانضباط، مؤكدا أنه تفقد الشكاية بتاريخ 22 دجنبر الماضي، وأشعره مسؤول أمني أن المشتكى بهم لم يحضروا إلى المصلحة.
ولمعرفة رأي المشتكى بهم، اتصلت «الصباح» بعبد الرزاق الرميشي، رئيس المنطقة الأمنية الثالثة بالرباط لأخذ وجهة نظره في ادعاءات المشتكي، وظل هاتفه يرن دون مجيب.
خروقات
تعاطف الضابط المكلف بالتحقيق مع المتهم، حسب الشكاية، وأرشده أن يقول في المحضر المنجز إن ابن المسؤول الأمني السابق احتسى معه الخمر، وشاركه في سرقة جهاز التلفاز، كما أوضح المشتكي أنه جرى تضمين اسم عائلي خاطئ للموقوف.

عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق