fbpx
الرياضة

بورتري: الشماخ… عاشق الأهداف والسياسة

رغم فشل المنتخب الوطني في بلوغ تظاهرات كبرى في السنتين الماضيتين ككأس العالم وكأس إفريقيا، فإن مروان الشماخ نجح، في لفت الانتباه إليه، وهو يتألق مع فريقه بوردو الفرنسي، إذ اختير أفضل لاعب أجنبي في فرنسا، وأفضل رياضي مغربي في 2009 (حسب استطلاع الإذاعة الوطنية)، ثم وهو ينتقل إلى آرسنال الصيف الماضي، محققا حلم طفولته. وكان للشماخ دور حاسم في قيادة بوردو إلى الفوز بلقب الدوري الفرنسي الممتاز الموسم الماضي، وذلك لأول مرة في تاريخ النادي منذ أكثر من 17 سنة، إذ أحرز له 13 هدفا، فصار اللاعب المغربي هدفا لأكبر الأندية الأوربية، على غرار جوفنتوس ولازيو الإيطاليين، قبل أن يقع خياره على آرسنال.
وإضافة إلى تألقه في الملاعب، لفت مروان الشماخ الانتباه إليه أكثر، حين ولج عالم السياسة بترشحه للانتخابات البلدية، وحين رفض مرافقة فريقه إلى إسرائيل لمواجهة مكابي حيفا الموسم الماضي في عصبة الأبطال الأوربية، مخلفا وراءه موجة من ردود الفعل.
وبعد الأخذ والرد الذي أثير بشأن حالة الشماخ، إذ قيل إن بقاءه بفرنسا كان بقرار من المدرب لورلان بلان لإراحة اللاعبين الأساسيين، خرج اللاعب عن صمته، إذ قال «الكل يعلم أنني مسلم. وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة تحدث العديد من الأمور غير المقبولة، ومن بينها عملية استيطان الصهاينة في الضفة الغربية وهذا ليس من حقهم».
وقال أيضا «أنا إنسان، وعندي قلب وأشعر بنفسي معنيا بالأمر حينما أراهم يقومون بإيذاء الناس في فلسطين».
ولد مروان الشماخ، الذي أطلق اسمه على ملعب في منقطة آغيون تكريما له على ما قدمه للمنطقة، في 10 يناير 1984 بفرنسا، من أم وأب مغربيين من منطقة الصخور السوداء بالدار البيضاء.
واستفاد الشماخ من متابعة دراسته في مقاطعة مارماند، التي تتوفر على مركز تكوين لكرة القدم، قبل أن ينتقل إلى مركز نادي بوردو، حيث واصل صقل مواهبه، إلى أن صعد إلى الفريق الاحتياطي موسم 2000-2001، ويخوض أول مباراة مع الفريق الأول يوم ثامن فبراير 2003 أمام باستيا في منافسات الدوري.
ورغم هزيمة بوردو في تلك المباراة، بهدفين لصفر، ترك الشماخ انطباعا طبيا، وحافظ بعد ذلك على مكانه في التشكيلة الأساسية للفريق، الذي حمل قميصه في121 مباراة وأحرز 29 هدفا.
وخاض الشماخ أول مباراة مع المنتخب الوطني في عهد المدرب بادو الزاكي، وسنه لا يتجاوز 19 سنة، يوم  7  يوليوز 2003 أمام سيراليون، فيما أحرز أول أهدافه أمام ترينيداد وتوباغو في مباراة إعدادية لكأس إفريقيا سنة 2004 بتونس.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق