fbpx
حوادث

إدانة متهم بإحداث عاهة مستديمة بتاوجطات

أكد أن دافع الجريمة الانتقام من الضحية بعدما نشر صوره عاريا على اليوتوب

 بتت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، في الملف رقم 13/413، وأدانت المتهم (ع.ح) بسنتين ونصف سنة حبسا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل الضرب والجرح العمديين المفضيين إلى عاهة مستديمة، إذ ارتأت تمتيعه بظروف التخفيف مراعاة لظروفه الاجتماعية ولانعدام سوابقه القضائية. كما قضت الغرفة عينها بأدائه لفائدة المطالب بالحق المدني، في شخص المسمى (ع.أ)، تعويضا قدره ثلاثون ألف درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى.

وتتلخص وقائع القضية استنادا إلى محضر الضابطة القضائية عدد1920، المنجز من قبل الدرك الملكي بمركز بودربالة، الواقع في النفوذ الترابي لإقليم الحاجب، في أن المسمى (ح.أ) تقدم بشكاية إلى الوكيل العام للملك لدى استئنافية مكناس يعرض فيها أن ابنه (ع.أ) وقع ضحية اعتداء بالضرب والجرح بواسطة سكين، وذلك من قبل المشتكى به (ع.ح). وأفاد أن ابنه أصيب بجروح خطيرة في يده اليسرى وأذنه اليمنى وعنقه، نقل إثرها إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمكناس تلقي العلاج. وهي التصريحات التي أكدها الضحية عند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، مضيفا أن المتهم سبق أن هدده بالقتل، مدليا بشهادة طبية بلغت مدة العجز بها 41 يوما، مصرا على متابعته قضائيا. ومن جهته، اعتر ف المتهم، من مواليد 1983 بجماعة لقصير، بالمنسوب إليه جملة وتفصيلا، موضحا أنه قام بضرب الضحية بالسلاح الأبيض انتقاما منه، بعدما أهانه وشوه سمعته وسط أقرانه، متهما إياه في شرفه، مضيفا أنه قام بنشر صوره عاريا على “اليوتوب”. وخلال جلسة المحاكمة، أحضر المتهم في حالة اعتقال ودفع بعوزه ما جعل المحكمة تنتدب له محاميا للدفاع عنه في إطار المساعدة القضائية. وحول المنسوب إليه أجاب بالاعتراف، ملتمسا من المحكمة إحالة الضحية على خبرة طبية للتأكد من إصابته بعاهة مستديمة من عدمها، مصرحا أن الشهادة الطبية المدلى بها في الملف أعطيت للضحية على سبيل المحاباة والمجاملة، على حد قوله. وهنا تدخل رئيس الغرفة ليخبره أنه ضمن وثائق ومستندات الملف يوجد تقرير الخبرة الطبية الذي يؤكد إصابة الضحية بعاهة مستديمة بأحد أصابع يده اليسرى.

واستمعت المحكمة للشاهدين (ب.ر) و(ز.ب)، إذ أفادا، بعد أدائهما اليمين القانونية، أنهما شاهدا المتهم والضحية يتشاجران والدم ينزف من يد الأخير فتدخلا وفرقا بينهما وكان المتهم يحمل بيده سكينا من الحجم المتوسط.

وبعدما التمس ممثل النيابة العامة الإدانة وفق فصل المتابعة، تناول الكلمة دفاع المتهم الذي التمس من المحكمة تمتيع موكله بأقصى ما يمكن من ظروف التخفيف والاقتصار بالتالي على ما قضاه رهن الاعتقال. 

يشار إلى أن القضية عرضت في بادئ الأمر على أنظار الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، التي صرحت بعدم الاختصاص النوعي، وأمرت بإحالة الملف على محكمة الاستئناف بموجب قرار صدر بتاريخ 29 يوليوز 2013، في الملف عدد 13/959، وهو القرار الذي أيدته غرفة الجنح الاستئنافية بمكناس بتاريخ ثالث أبريل 2014، تحت عدد 14/1778، في الملف رقم 14/231. 

خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق