fbpx
الأولى

تكبيل قاصر وتعذيبها واغتصابها

أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسيدي سليمان، أخيرا، على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة، شابا (25 سنة) بتهمة التعذيب ومحاولة القتل واغتصاب قاصر نتج عنه افتضاض البكارة والضرب والجرح، بعد تكبيل الفتاة وربطها بسرير داخل منزله الواقع بدوار أولاد احميد ضواحي سيدي سليمان.
وأورد مصدر مطلع باستئنافية عاصمة الغرب، أن الجاني المشتبه فيه كان على علاقة غير شرعية مع القاصر منذ سنتين، ما نتج عنه افتضاض بكارتها، ليعدها بالزواج، تفاديا لمتابعته قضائيا، ووافقت عائلتها على العرض تفاديا للفضيحة، فيما رفض القاضي تزويجها منه.
وأقر الموقوف أمام المحققين أن رفض القاضي تزويجها منه، سبب له مشاكل نفسية دفعه إلى الانتقام من مغتصبته، واستدرجها قبل أسبوعين بالقوة من منزلها الواقع بالمدينة نحو دوار أولاد احميد، ليقرر قتلها عن طريق تكبيل يديها وربط عنقها بسرير لخنقها.  
وحسب المعلومات التي استقتها «الصباح»، استطاعت الفتاة التخلص من الحبال المربوطة بها، والفرار نحو مستشفى سيدي سليمان، وبعد وصولها في وضعية صحية حرجة، ووجود آثار لجروح في عنقها، أشعرت إدارة المستشفى عناصر المنطقة الأمنية الإقليمية بالمدينة بتفاصيل الواقعة، وانتقلت الضابطة القضائية لتستمع إلى الضحية، التي سردت تفاصيل مثيرة حول تكبيلها وتعذيبها ومحاولة خنقها، وبعد حصول المحققين على أوصاف الجاني، توجهت إلى منزله الخاضع لنفوذ الدرك الملكي، وحاصرته ليستسلم لها.
والمثير في الملف، يضيف مصدر «الصباح»، أن التحريات الأمنية اكتشفت أن الموقوف حاول خنق القاصر بحبل، فقاومته بشراسة ليفشل في ذلك، وعاينت الشرطة القضائية وجود آثار لمحاولة القتل. واعترف الجاني في نهاية المطاف بمحاولة قتله للقاصر، مؤكدا أنه استدرجها بالقوة من سيدي سليمان إلى البادية، وبعد خروجه من المنزل، استطاعت التخلص من الحبال المكبلة بها، والفرار نحو المستشفى الإقليمي للمدينة.
عبد الحليم لعريبي  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق