fbpx
حوادث

إيقاف شاذين يمارسان الجنس بالشارع العام

أحالت شرطة مولاي رشيد بالبيضاء، الخميس الماضي، شخصين على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية بتهمة الشذوذ الجنسي، بعد أن أوقفا متلبسين بممارسة الجنس ليلة رأس السنة.
وحسب مصادر «الصباح» فإن المتهمين في العشرينات من العمر، يتحدر الأول من حي الألفة والثاني من المدينة القديمة، تجمعهما علاقة جنسية شاذة منذ سنوات، وفرارا من أعين أبناء حييهما، وما قد يكلفه ذلك من متابعة قضائية، اتفقا على قضاء ليلة رأس السنة بمكان مظلم بتراب عمالة مولاي رشيد.
وأوقف المتهمان متلبسين بممارسة الجنس من قبل شرطة الدائرة الأمنية 26 بمبروكة، إذ خلال حملة أمنية، تحت إشراف رئيس الدائرة، لضبط الأمن لمناسبة احتفالات رأس السنة، توجهت العناصر الأمنية إلى منطقة مظلمة قرب «إقامة السلام» بحي بورنازيل، لتعاين شخصين يمارسان الجنس بشكل شاذ، بزقاق مظلم، لتتم محاصرتهما وإيقافهما، كما حجزت عناصر الشرطة قنينات من الخمر والجعة، اقتنياها لقضاء السهرة.
وبعد استقدام المتهمين إلى مقر الدائرة الأمنية، اعترف خلال البحث الأولي أنهما شاذان جنسيا، وتجمعهما علاقة شذوذ منذ ما يزيد عن خمس سنوات، موضحين أنهما يمارسان الجنس على بعضهما. وأضاف المتهمان، أنهما خططا للاحتفال برأس السنة الميلادية بمنطقة مولاي رشيد، بعد أن اكتشفا الزقاق المظلم في زيارة سابقة للمنطقة، وذلك بعد أن افتضح أمرهما بين سكان أحياء المدينة القديمة والألفة، خصوصا لدى عناصر الشرطة بهاتين المنطقتين، ما قد يجعلهما تحت مراقبة المخبرين ومعرضين في أي لحظة للمساءلة القانونية، مشيرين إلى أنهما اقتنيا قنينات من الخمر والجعة من وسط المدينة، وقصدا حي بورنازيل، فاختليا ببعضهما بالزقاق المظلم، وبعد أن احتسيا كميات من الخمر، شرعا في ممارسة شذوذهما، قبل أن يتفاجآ بمحاصرتهما من قبل الشرطة.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق