fbpx
الرياضة

أيـت لـكـريـف: الـرجـاء تـغـيـر كـثـيـرا

لاعب الفريق قال إن فريقه قادر على الفوز بعصبة الأبطال

أكد هشام أيت لكريف، لاعب الرجاء الرياضي لكرة القدم، إنه لم يتأقلم مع الأجواء في وداد فاس، ما اضطره للعودة إلى فريقه الأصلي في المرحلة الشتوية للانتقالات. وقال اللاعب في حوار مع «الصباح الرياضي» إنه وجد الرجاء متغيرا كثيرا، ويسوده

الانضباط، مشيرا إلى أن للفريق إمكانات تقنية ومالية تخوله الذهاب بعيدا في منافسة عصبة الأبطال. وأشار اللاعب إلى أنه تلقى عدم المناداة عليه للمشاركة في مباراة المنتخب الأولمبي أمام بوركينافاسو بشكل عاد. وتطرق اللاعب إلى محاور أخرى في الحوار التالي:

بداية حدثنا عن ظروف مغادرة الرجاء؟
قبل بداية الموسم الحالي خضت الاستعدادات رفقة الرجاء وشاركت معه في معسكر بوسكورة، وبعدما تبين لي أن المدرب سيرحل فكرت في تغيير الأجواء من أجل خوض المباريات.

ولماذا فضلت التوقيع لوداد فاس؟
اتصل بي مسيرو فريق وداد فاس. تحدثت معهم في الموضوع، ولم أغير موقفي، بعدما ناقشت ذلك مع الرئيس والمدرب طالب التحقت بوداد فاس.

ولماذا غادرت الفريق بسرعة؟
وجدت عدة أشياء متغيرة، في مقدمتها المناخ وغياب أصدقاء. لعبت بعض المباريات، وبعد مدة قصيرة شعرت بالحنين إلى أجواء الرجاء، ففكرت في العودة إليه والحمد لله تحقق لي ذلك، وأنا الآن لاعب بهذا الفريق الكبير.

هل أنت من رغب في العودة إلى الرجاء؟
كانت لدي رغبة كبيرة في العودة إلى الرجاء، لأنني لم أتأقلم مع أجواء وداد فاس.

وكيف وجدت الأجواء في الفريق؟
وجدت الأجواء جيدة داخل الرجاء. لقيت الترحيب والمساعدة من طرف الجميع. وجدت أيضا الانضباط والجميع واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، الكل على ما يرام والفريق يسير في الاتجاه الصحيح.

لنتحدث عن المنتخب الأولمبي، ماذا استفدتم من معسكر الأردن؟
استفدنا أشياء كثيرة من معسكر الأردن، أجرينا مباراتين أمام المنتخب المحلي ومنتخب كوريا الشمالية، ورغم أن المباراتين إعداديتان فإنهما تميزتا بالاندفاع، وهذا أفاد العناصر الوطنية بشكل كبير.

وكيف تلقيت عدم المناداة عليك لمباراة بوركينافاسو؟
تلقيت ذلك بشكل عاد. أجريت اتصالا مع المدرب حميدو الوركة وشرح لي ظروف عدم استدعائي لمباراة بوركينا فاسو. وقال لي إنه يريد منح الفرصة لبعض اللاعبين الآخرين، وأخبرني أن عدم المناداة علي لا يعني الاستغناء عني، وأنني قدمت مستويات جيدة في المباريات السابقة، ووعدني بالدعوة إلى المعسكر المقبل.

كيف تتوقع مشاركة الرجاء في عصبة الأبطال؟
بكل تأكيد المأمورية تصعب شيئا فشيئا مع مرور الأدوار، اللاعبون عازمون على تحقيق الأفضل، يشتغلون بشكل جيد ويرغبون في تحقيق لقب ومنحه للجمهور الرجاوي العريض.

هل الفريق قادر على بلوغ مراحل متقدمة؟
كل شيء ممكن، والرجاء فريق كبير ولديه من الإمكانات التقنية والمادية ما يخوله بلوغ مراحل متقدمة في المنافسة الإفريقية ولم لا التتويج باللقب.

وماهو طموحك؟
أي لاعب يطمح إلى حمل قميص الرجاء، وهدفي اللعب رسميا، صبرت كثيرا وأبحث عن فرصتي.

أجرى الحوار: حسن الرفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى