fbpx
خاص

الشاشة المغربية حزينة على رحيل بسطاوي

وفاة الفنان الذي جمع بين الكوميديا والتراجيديا وبرع في دور البدوي

 

 

ودعت الساحة الفنية الوطنية، أمس (الأربعاء) الفنان محمد بسطاوي، بعد مسيرة مليئة بالعطاء الفني، قدم إليها من إيطاليا بعد هجرة لسنوات قليلة، وقبلها من فوج العمليات السرية بالبحرية الملكية بالحسيمة، حيث كان يشتغل، ومازالت المؤسسة تحتفظ بمخطوطاته ورسوماته على جدرانها.
“الصباح” تقدم هذا الخاص تزامنا مع وفاة الراحل وتعرض، خلاله آخر ساعات حياته والأماني التي كانت تخالجه قبل أن يودعه الجميع

.

ياسين الريخ وأمينة كندي

الراحل كان يتمنى أداء مناسك الحج بعد شفائه

شكلت وفاة الممثل محمد بسطاوي صدمة كبيرة لابنه أسامة ولكل أفراد عائلته، التي تلقت أمس (الأربعاء) على حوالي الساعة السابعة صباحا اتصالا هاتفيا من إدارة المستشفى العسكري بالرباط لإخبارهم بالنبأ.
وعبر أسامة عن حزنه الشديد وتحدث في تصريح لـ”الصباح” بحرقة وألم عن فقدان والده، الذي كانت علاقته به متينة، إذ كان بمثابة الصديق والأخ الأكبر.
“علاقتي بوالدي لم تكن عادية، ولم يكن يتعامل معنا بسلطة أبوية، بل كان يلجأ إلى الحوار من أجل مناقشة كثير من الأمور التي تهم مستقبلي ومستقبل إخوتي الأربعة”،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى