fbpx
خاص

غضب الطبيعة بالجنوب

عاد الهدوء، مؤقتا، إلى عدد من مناطق الجنوب مع طلوع خيوط الشمس الأولى صباح أمس (الاثنين)، التي أتاحت للمنكوبين إحصاء خسائرهم ودفن موتاهم، فيما تواصل فرق الإنقاذ جرف أطنان من الأوحال والطين الأحمر  للوصول إلى جثث الضحايا الذين مازالوا في عداد المفقودين بضواحي كلميم وتارودانت والحوز وورزازات.

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى