fbpx
حوادث

تفكيك عصابة لسرقة الدراجات النارية والتزوير

أحالت الشرطة القضائية للحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، خمسة متهمين على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، بتهم تكوين عصابة متخصصة في سرقة الدراجات النارية والتزوير واستعماله وحيازة بطائق رمادية مشكوك في مصدرها وتفكيك الدراجات النارية المسروقة وحيازة والاتجار في المخدرات والسكر العلني البين والسياقة في حالته. وجاء تفكيك العصابة صدفة، بعد أن أوقفت عناصر الشرطة متهمين قرب الملحقة الإدارية ليساسفة بطريق الجديدة، وهما في حالة سكر، ليتبين من خلال البحث الأولي معهما، أنهما رفقة أشخاص آخرين يشكلون عصابة متخصصة في سرقة وتفكيك الدراجات النارية والتزوير.
وفي التفاصيل، أثار انتباه عناصر الشرطة القضائية خلال حملة أمنية بمنطقة الحي الحسني توقف سيارة من نوع (ميرسيديس 220) على مقربة من الملحقة الإدارية المذكورة، وبجانبها شخصان يبلغان من العمر على التوالي 37 و30 سنة في حالة سكر، ليتم إيقافهما، وأثناء تفتيش سيارتهما حجزت محفظة بها مجموعة من الوثائق، من بينها وثائق السيارة  وثلاث بطائق رمادية لدراجات نارية نوع (MBK Swing) مشكوك في مصدرها، إضافة إلى قنينات جعة، وخمس قطع من مخدر الشيرا معدة للبيع ومبالغ مالية متفاوتة، وستة هواتف محمولة وسكينين.
وخلال البحث مع المتهمين، اتضح أن أحد الموقوفين مروج للمخدرات وله سوابق قضائية فيها، كما أنه مبحوث عنه على الصعيد الوطني من طرف مصالح الدرك الملكي بسطات من أجل الضرب والجرح. فيما حاول الموقوف الثاني في البداية التملص من المنسوب إليه، غير أن نتائج البحث فيما يخص البطائق الرمادية المشكوك في مصدرها حالت دون ذلك، إذ اعترف فيما بعد أنه يقتني من شخصين آخرين دراجات نارية مسروقة بمبالغ مالية تتراوح بين 3000 و3800 درهم، ويتسلم معها بطائقها الرمادية، قبل أن يتوصل من مزوديه ببطائق أخرى مزورة للدراجات النارية نفسها، تحمل اسمه كمالك لهذه الدراجات النارية، فيقوم ببيعها فيما بعد.
كما خلص  البحث مع المتهم إلى أنه سبق أن قام بهذه العملية خمس مرات قبل، إذ فوت خلالها دراجات نارية لأشخاص مجهولين بجمعة فوكو نواحي مدينة سطات.
وبناء على هذه المعطيات في البحث، تمكنت فرقة الشرطة القضائية بعد جهود مضنية من تحديد هوية ثلاثة أشخاص آخرين من مشاركي الموقوفين، اثنان منهم شقيقان، تكلفا بإعادة بيع أجزاء الدراجات المشكوك في مصدرها بعد تفكيكها، أو تقطيعها وإعادة تركيب أجزائها وإعادة بيعها، بحيث تم الانتقال إلى محلهما الموجود بحي سيدي مومن، وتمكنت من إيقافهم وحجز ثلاث دراجات نارية وقطع غيار من دراجات نارية أخرى مختلفة وأداة قطع الأقفال وأداة كهربائية للقطع وغيرها من المعدات المستعملة في نشاطهم الإجرامي، ليحال الجميع على العدالة للنظر في المنسوب إليهم.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى