fbpx
الرياضة

الجيش يتحرك لحل أزمة المستحقات

وعدت إدارة الجيش الملكي اللاعبين بمنح مستحقاتهم العالقة الأسبوع الجاري، بعد أن تأخرت في صرفها، ما كان له الأثر الواضح على نفسية اللاعبين. وكشفت مصادر من داخل الجيش الملكي لـ»الصباح الرياضي» أن إدارة الفريق العسكري قررت صرف بعض المستحقات العالقة للاعبين، والتي تشمل بعض مستحقات مباريات البطولة الوطنية والفوز على الرجاء الرياضي ذهابا وإيابا في منافسات كأس العرش، والشطر الأول من منحة التوقيع.
وأوضحت المصادر ذاتها أن إدارة الفريق العسكري منكبة على دراسة مستحقات اللاعبين، في أفق حل هذا المشكل الذي أثر على نفسيتهم في المباريات الأخيرة من البطولة الوطنية وكأس العرش، في الوقت الذي وعدتهم بمزيد من المنح في حال تحقيق نتائج في منافسات البطولة الوطنية.
ومن جهة ثانية، أكدت المصادر نفسها أن مسؤولي الفريق العسكري قرروا عدم استئناف قرار اللجنة التأديبية القاضي بلعب الفريق أربع مباريات دون جمهور، بسبب أحداث الشغب التي خيمت على مباراة الفريق أمام الدفاع الحسني الجديدي، لحساب الدورة الخامسة من البطولة الوطنية. واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن لجنة من الفريق توجهت إلى ملعب الفتح والتقت بالمسؤولين عن الملعب من أجل تحديد الخسائر التي نتجت عن أحداث الشغب المذكورة، والتكفل بتسديدها، غير أن فريق الفتح الرياضي، سبق أن قرر التكفل بها في إطار العلاقة المتميزة التي تجمع الطرفين.
ومن جهة أخرى، عاد إلترا عسكري لإعلان مقاطعته الاجتماعات التي تعقدها لجنة التتبع الخاصة بتطبيق القرارات المتفق عليها مع الرئيس المنتدب الجنرال المختار مصمم، بعد أن تبين لهم إقحام الجمهور في مشاكل الفريق، بسبب وجود فصائل متناحرة داخله، إضافة إلى خروج اللجنة المذكورة عن المسار الذي أحدثت من أجله.
وأضاف فصيل إلترا عسكري في بيان توصل «الصباح الرياضي» بنسخة منه، أن لجنة التتبع صاغت تقارير فيها الكثير من المغالطات، ولا تعكس الجو العام والقرارات المتفق عليها، وكان هدفها خدمة جهات معينة، وطالب بإقالة المدرب رشيد الطاوسي، والعمل على بث روح الانضباط داخل الفريق.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى