fbpx
مجتمع

الباعة المتجولون يحتلون شوارع مكناس

عاد الباعة المتجولون من جديد لاحتلال المنافذ والشوارع بمختلف أرجاء المدينة القديمة بمكناس خاصة على مستوى شارعي السكاكين والروامزيل ومدخل بريمة وباب الجديد، وقد تضاعف عددهم في الآونة الأخيرة رغم تدخل السلطات المحلية بالمنطقة ودعم قوات الأمن وعناصر الدائرة الأولى في محاولة إجلائهم خارج المحاور المذكورة.  وقد عاينت «الصباح» الحالة الاستثنائية التي تعيشها المدينة العتيقة قطبا تجاريا أول بامتياز بالعاصمة الإسماعيلية.
ومع تمادي ظاهرة الباعة المتجولين بشكل ملفت، نظمت الجمعية المهنية لتجار المدينة العتيقة أكثر من مناسبة عدة وقفات احتجاجية واعتصامات وإشعار سلطات الولاية بخطورة الوضع وما قد يترتب عن ذلك من نتائج وخيمة.  وسبق طرح موضوع الباعة المتجولين لدى سلطات الولاية مع ممثلي الصحافة الوطنية والجهوية ، إذ تم تبرير عملية إخلاء الباعة من بعض المنافذ المؤدية إلى المدينة العتيقة وعلى رأسها حي السكاكين، بوجود ظواهر تخص صفة هؤلاء الباعة، حيث أن جلهم يأتون من المناطق خارج مدينة. وفي ظل تداعيات تفاقم الوضع، أفاد مصدر من الجماعة الحضرية ل»الصباح» أنه تم تشكيل لجنة موسعة تضم مصالح الجماعة والولاية والسلطات المحلية والمصالح الأمنية مهمتها تشخيص واقع الحال حول الأسواق النموذجية أو الأسواق البلدية بتراب بلدية مكناس، حيث تم الاستماع إلى المستفيدين من تلك الأسواق من أجل حثهم للدخول إلى تلك الأسواق عوض الافتراش في الشارع العام، غير أنهم ابدوا استعدادهم لذلك على أساس إخلاء الباعة المتجولين من الشوارع والقيام بالإصلاحات الضرورية من حيث مد الإنارة والحراسة والأمن.. ورغم توفير العديد من الأسواق النموذجية على مستوى المدينة العتيقة وتنفيذ ما جاء في الملف المطلبي  لهذه الشريحة العريضة من الباعة ، فقد عادت «حليمة إلى عادتها القديمة»، حيث لجأ معظمهم إلى الاستغناء عن فكرة الأسواق النموذجية المجهزة و معانقة الأسواق العشوائية والفوضى العارمة.
حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق