fbpx
حوادث

مراجعة حكم كامروني متهم بالنصب بمكناس

طوت الغرفة الجنحية التلبسية الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، صفحات الملف الاستئنافي رقم 14/2836، وأيدت القرار المطعون فيه بالاستئناف، القاضي بمعاقبة المتهم الكامروني(مونيكي تانكو كريسالي) بسنة حبسا نافذا، بعد مؤاخذته في الملف الجنحي الابتدائي رقم 14/1003، من أجل النصب ومحاولته، وانتحال هوية، والدخول إلى التراب الوطني بطريقة غير شرعية، مع تعديله وذلك بخفض العقوبة إلى ثمانية أشهر حبسا نافذا، في حين قضت الغرفة عينها برفع مبلغ الغرامة إلى 2000 درهم عوض مبلغ خمسمائة درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى.
 وتفجرت القضية عندما تقدم المسمى (إ.و) إلى المصالح الأمنية بمكناس بشكاية يعرض فيها أنه وقع ضحية محاولة نصب من قبل مهاجر من إحدى الدول الإفريقية جنوب الصحراء، مفصلا أنه حين سفره إلى العاصمة الاقتصادية على مثن القطار بغرض قضاء مآربه تعرف على المتهم (مونيكي تانكو كريسالي)، الذي قدم له نفسه حينها على أنه غيني الجنسية وأن اسمه هو (ديالو)، وأخبره أنه حل بالمغرب رفقة أشقائه بغرض إحداث مشروع تجاري، مؤكدا له أنه بصدد البحث عن شخص له دراية ومعرفة كبيرتين بالمجال التجاري، خصوصا بعدما علم أن محاوره يتاجر في الملابس الجاهزة الخاصة بالذكور.
وأوضح المشتكي أنه قبيل وصول القطار إلى محطة الدار البيضاء المسافرين طلب منه المعني بالأمر مده برقم هاتفه المحمول، الأمر الذي استجاب له، مضيفا أنه بعد مرور ثلاثة أيام اتصل به المتهم هاتفيا وطلب منه اللقاء به بمنطقة سيدي معروف، وبعد تجاذب أطراف الحديث أكد له رغبته الأكيدة في الاستفادة من تجربته التجارية، مخبرا إياه أنه عازم على زيارته بمكناس، الشيء الذي حصل فعلا، بعدما اتصل به مجددا عبر هاتفه المحمول وأخبره بوصوله إلى محطة القطار الكبرى بمكناس، طالبا منه الالتحاق به، إذ ركب معه سيارته من نوع مرسيدس 190، وتوجها معا إلى مقهى ساحة (كورنيط) بالمدينة الجديدة (حمرية) بغرض الحديث عن المشروع التجاري المزعوم. وهناك شرع المتهم، من مواليد 1989 بياوندي، في إخراج كل أسلحته الاحتيالية، بعدما أخبره أنه يتحدر من أسرة غينية، وقد توفي والداه في الحروب الأهلية الدائرة رحاها بالمنطقة، مخلفين له ولأشقائه ثروة مالية ضخمة تقدر بمليوني دولار أمريكي ومليون أورو، يحتفظ بها داخل خزنة خاصة بمسقط رأسه بغينيا، مبرزا أنه حضر إلى المملكة المغربية تنفيذا لوصية والده بضرورة استثمار مبلغ التركة في مشروع تجاري مشترك خارج الديار الغينية، إلا أن الأوراق المالية المكونة للثروة يعلوها طلاء أسود، وأن عملية تنظيفها تستوجب الحصول على محلول مرتفع التكلفة، طالبا منه تمكينه من مبالغ مالية لاقتناء المحلول المذكور، على أساس أن يرجعها له فور الفراغ من عملية التنظيف، مؤكدا له أن يحمل معه عينة من الأوراق المالية، مبديا استعداده لإطلاعه عليها وعرضها أمامه، بل ومرافقته إلى إحدى الوكالات البنكية قصد صرفها للتأكد من صحة أقواله وحسن نيته.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى