fbpx
الرياضة

الإدريسي: الشرطة حذرتني من العودة إلى خنيفرة

قال هشام الإدريسي، مدرب شباب أطلس خنيفرة، إنه تفاجأ أول أمس (الخميس)، بمكالمة هاتفية من مصالح الأمن بمدينة خنيفرة تخبره بأنه مهدد بالتعرض للاعتداء من طرف مجهولين في المدينة، التي اعتبرها الإدريسي مدينته التي عاش معها فرحة الصعود إلى البطولة الاحترافية لكرة القدم الموسم الماضي. وكشف الإدريسي، خلال استضافته في برنامج المريخ الرياضي، الذي يبثه راديو مارس، أنه اعتبر هذه المكالمة بمثابة تحذير من العودة إلى الفريق الذي حقق رفقته إنجازا تاريخيا.
إلى ذلك، أفاد مدرب شباب خنيفرة، الصفة التي حضر بها البرنامج، أنه مباشرة بعد تصريحات إبراهيم أوعابا، رئيس الفريق، التي انتقد فيها اختياراته في المباراة التي انهزم فيها الفريق أمام حسنية أكادير (4 – 2) لحساب الجولة الرابعة من البطولة، والتي اعتبرها تفتقد للروح الرياضية، واللباقة، تلقى أربعة عروض من أندية وطنية لم يستطع الحسم فيها، لأنه مرتبط مع الفريق الخنيفري، وقال” في الوقت الذي كنت أدير مباراة الحسنية، كانت والدتي في حالة حرجة بإحدى المصحات، ومع ذلك أديت واجبي”.
وواصل الإدريسي “لو كنت أفكر في مغادرة الفريق، لكنت قبلت عرض أولمبيك آسفي بداية الموسم، قبل التجديد مع شباب خنيفرة” .
واعترف الإدريسي أنه فاوض مسؤولي النادي القنيطري، وزاد قائلا” بعد تصريحات رئيس خنيفرة، اعتبر الجميع أن خط الود انقطع بيني وبين الفريق، لذلك بادر مسؤولو الكاك للاتصال بي، لكنني لم أوقع أي وثيقة، احتراما للعقد الذي يربطني بممثل الأطلس”.
يذكر أن المكتب المسير لشباب أطلس خنيفرة، عقد مساء أول أمس (الخميس)، اجتماعا طارئا للحسم في مستقبل الإدريسي على رأس الإدارة التقنية.
نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى