fbpx
حوادث

إيقاف مبحوث عنهم في حملات أمنية بآسفي

أسفرت الحملات الأمنية التي نفذتها مصالح الشرطة القضائية للأمن الإقليمي بآسفي، خلال الفترة الأخيرة عن تسجيل تراجع في معدلات الجريمة بالمدينة، بعدما تم إيقاف عشرات  الأشخاص من أجل ارتكابهم جنح وجنايات مختلفة، تم تقديمهم على خلفيتها أمام النيابة العامة، كل في حدود المنسوب إليه.
وتشير معطيات مؤكدة، إلى أن ثلاثة الأشهر الأخيرة أسفرت عن إيقاف أزيد من 120 شخصا لارتكاب جرائم الضرب والجرح بواسطة السلاح، واعتراض سبيل المارة، والسرقة والسرقة الموصوفة وإلحاق خسائر بملك الغير وإحداث الفوضى والضوضاء بالشارع العام والسكر العلني وهتك العرض والاغتصاب والاحتجاز.
وتم إنجاز محاضر للموقوفين قبل إحالتهم على النيابة العامة، لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقهم. وكشفت مصادر مطلعة، أن تراجع معدل الجريمة، خلال الأربعة أشهر الأخيرة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية، يعود بالأساس إلى الخطة الأمنية التي وضعتها الشرطة القضائية، من خلال استهداف مجموعة من النقط السوداء التي تعرف تفشيا للجريمة، والتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني، وسرعة التدخل الأمني، بالإضافة إلى تتبع مسار المجرمين ذوي السوابق ممن يتم الإفراج عنهم، إذ أن نسبة مهمة منهم أعيد اعتقالهم فترات قليلة بعد مغادرتهم السجن.
وكانت عناصر الشرطة القضائية بتنسيق مع رئيسها، قد تدخلت قبل أسابيع قليلة وأوقفت ثلاثة متهمين بطريق منتجع سيدي بوزيد، كانوا في حالة سكر متقدمة جدا، واعترضوا سبيل السيارات المارة وألحقوا بها خسائر مادية جسيمة، ليتم اعتقالهم بعد تنقيطهم على الآلة الناظمة، وتبين أنهم من ذوي السوابق القضائية، في حين صدرت مذكرة بحث في حق متهم آخر، لاذ بالفرار. كما اعتقل شخص، يقوم باختطاف النساء ونقلهن إلى منطقة غير بعيدة عن آسفي، ويغتصبهن، إذ كان يختار النساء المتزوجات، اعتقادا منه أنهن لن يفصحن عن ذلك، فنصب كمين له واعتقل.
محمد العوال (آسفي)
اعتقال متهم بمحاولة القتل بالمحمدية

أحالت عناصر الضابطة القضائية التابعة لأمن البرنوصي، نهاية الأسبوع الماضي، على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، متهما يلقب بـ(الكج) في عقده الثالث من ذوي السوابق، من أجل محاولة القتل والضرب والجرح الخطيرين والسرقة المقرونة بالعنف.
ووقع الحادث، حسب مصادر «الصباح»، عندما ترصد المتهم للضحية الذي يعمل مستخلص للأموال من زبناء سيارات الأجرة الكبيرة (كورتي) بمحطة (التاكسيات)، وانتظره إلى حين انتهائه من عمله، ليقوم بعدها بتعقب الضحية الذي كان متوجها صوب منزله الموجود قرب السوق المركزي، في حدود منتصف الليل، قبل أن يفاجئه في زاوية مظلمة، ويشهر سلاحه في وجه الضحية وحاول سرقة محصوله اليومي من النقود، وأمام رفض الضحية طلب المتهم ، قام الأخير بضرب الضحية بمقبض السكين وذبحه من العنق، قبل سرقته والفرار من مكان الحادث، تاركا الضحية مضرجا في دمائه. وأضافت المصادر ذاتها، انه فور إخبار عناصر الأمن، من قبل سكان المنطقة التي وقع بها الحادث، انتقلت إلى مسرح الجريمة، رفقة أمنية، مصحوبة بسيارة إسعاف تابعة لعناصر الوقاية المدنية، التي عملت على نقل الضحية صوب اقرب مستشفى من اجل إسعافه.  وأشارت مصادر «الصباح» إلى أن الضحية خضع لعملية جراحية مستعجلة، ووضع بقسم العناية المركزة نظرا لخطورة الإصابة. وزادت مصادر انه بعد البحث والتحري وجمع المعلومات والقرائن من مسرح الجريمة والاستماع إلى مجموعة من الحراس الليلين بالمنطقة، استطاعت المصالح الأمنية الاهتداء إلى الجاني ومكان وجوده الذي لم يكن سوى منزل للاصطياف (كابانو) بشاطئ زناتة التابع لبلدية عين حرودة بعمالة المحمدية، لتقوم العناصر الأمنية بالقيام بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي بعين حرودة تحت إشراف النيابة العامة، من محاصرته وإيقافه، ليتم اقتياده إلى المنطقة الإقليمية لأمن البرنوصي، حيت تم البحث مع المتهم والاستماع إليه في محضر قانوني اعترف فيه بالمنسوب إليه، ليحال على أنظار النيابة العامة.
ك . ش (عين حرودة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى