حوادث

شهر سجنا لحقوقي اتهم بزراعة القنب الهندي

أدانت المحكمة الابتدائية بتاونات، أخيرا، “ن. ح” عضو فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمدينة، بشهر حبسا نافذة وغرامة مالية قدرها ألفا درهم، بسبب زراعة القنب الهندي، بعد 3 أسابيع من اعتقاله من قبل مصالح الدرك الملكي، والاستماع إليه في محضر قانوني نفى فيه وأثناء مثوله أمام هيأة المحكمة، تورطه في هذه الزراعة المحظورة قانونا. وأرجأت المحكمة النظر في الملف الذي استأنف الحكم الصادر فيه، لعدة مرات لأسباب مختلفة بينها استدعاء عون سلطة للاستماع إلى شهادته في الموضوع، باعتبارها شهادة حاسمة لتحديد ما إذا كان هذا الفاعل الحقوقي تورط في هذه الزراعة المحظورة أم لا. وأنكر المتهم الذي آزره منصف الحجاجي المحامي بهيأة المحامين بفاس، المنسوب إليه أثناء مثوله أمام المحكمة، في جلسات حضر بعضها نشطاء في فرع الجمعية الحقوقية المذكورة التي يشغل فيها مهمة داخل المكتب المسير، بعد اتهامه بزراعة مساحة أرضية في ملكية والده بالدوار المذكور، بالقنب الهندي وورود اسمه ضمن قائمة المبحوث عنهم في هذه الزراعة.وعلم من مصدر مطلع أن الحكم الصادر في حق هذا الحقوقي الذي قضى لحد الآن نحو شهر رهن الاعتقال بالسجن المحلي عين عائشة البعيد بحوالي 12 كلم عن مدينة تاونات، قد تم استئنافه في انتظار شروع محكمة الاستئناف بفاس، في النظر فيه، في وقت تؤكد بعض المصادر أن موضوع الكيف أضحى ورقة للضغط وتوريط بعض الأشخاص لحسابات ضيقة.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق