fbpx
الأولى

حجز مطبوعات تكفيرية بطنجة واعتقال ثلاثة سلفيين

الفرقة الوطنية تسلمت الموقوفين بعدما أشبعوا مخمورا ضربا ونهوه عن معاقرة الخمر

حجزت عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، بداية الأسبوع الجاري، مطبوعات تكفيرية بحوزة ثلاثة أشخاص ينتمون إلى التيار السلفي بحي بني مكادة، ما أحدث حالة استنفار أمني بعاصمة البوغاز.

وبعدما تكونت القناعة لدى المحققين عن وجود عناصر تكوينية لجرائم يعاقب عليها قانون مكافحة الإرهاب، أشعرت الضابطة القضائية النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بتفاصيل الواقعة، وأحيل الملف على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي تملك الاختصاص في التحقيق في الجرائم المتعلقة بالإرهاب.
وعلمت «الصباح» من مصدرها أن عناصر الفرقة الوطنية تسلمت الموقوفين زوال أول أمس (الثلاثاء)، بعد شكاية تقدم بها أحد الأشخاص المخمورين أمام مصالح ولاية أمن طنجة، أقر فيها أن الموقوفين كانوا يرتدون اللباس الأفغاني وعرضوه لما أسماه ب«التعذيب» بعدما رفض الخضوع لأفكارهم، ونهوه حسب أقواله عن معاقرة الخمر، وينتظر أن تكشف التحريات الجارية عن العلاقات التي تربط الموقوفين مع مشايخ السلفية الجهادية سواء داخل أرض الوطن أو خارجه.
وحسب مصدر مطلع على سير الملف، كشفت التحريات الأولية التي قامت بها الشرطة القضائية الولائية بطنجة، أن الموقوفين كانوا يقومون بـ «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر»، من خلال محاولاتهم استدراج مجموعة من الأشخاص ونهيهم عما يسمونه بـ «ارتكاب الرذيلة»، بدعوى أن أفعالهم منهي عنها شرعا، وبعدما رفض المشتكي الخضوع لأفكارهم، أشبعوه ضربا، ليهرع وهو في حالة هستيرية إلى مقر الشرطة القضائية للتبليغ عن المعتدين.
وحسب ما تسرب من معطيات حول المطبوعات المحجوزة من قبل الضابطة القضائية، فقد تضمنت كتابات تطالب بتنفيذ أحكام الشرع الإسلامي والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما تمجد بعض التيارات السلفية، إضافة إلى مطبوعات تتعلق بالجهاد، وأحيلت المحجوزات على الفرقة الوطنية قصد قراءة أبعادها، باعتبارها وسائل إثبات لجرائم يعاقب عليها القانون المتعلق بالإرهاب. وفي سياق متصل، حصلت الضابطة القضائية من خلال المعطيات التي جمعتها عن الموقوفين أثناء التحقيق الأولي بعاصمة البوغاز، أن الموقوفين كانوا يخرجون ليلا بعد صلاة العشاء بحي بني مكادة، بعدما تشبعوا بأفكار الشيوخ السلفيين المتشددين، ويقصدون بعض الأشخاص الذي يكونون في حالة سكر، ويشرعون في نهيهم عن شرب الخمر.
حسب المعلومات التي استقتها “الصباح” من مصدر متتبع للملف ينتظر أن تنهي عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء البحث مع المتورطين الثلاثة في الأيام القليلة المقبلة، في انتظار إحالتهم على أنظار الوكيل العام للملك بالرباط، وقاضي التحقيق المكلف بالبحث في جرائم الإرهاب لدى ملحقة محكمة الاستئناف بسلا، قصد التحقيق معهم في التهم المنسوبة إليهم.
يذكر أن عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، أوقفت في الأسبوعين الماضيين، ثلاثة أشخاص محسوبين على التيار السلفي، كانوا مبحوثا عنهم في قضايا تتعلق بالإرهاب، وتسلمتهم الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قصد التحقيق معهم، بعدما أصدرت في حقهم مذكرات بحث مباشرة بعد الأحــداث التــي شهدتها “أرض الدولة” ببني مكــادة فـي ماي الماضي، وأصيب فيها رجال أمن بجروح كما جرى قلب سيارة للنجدة تابعة للأمن الوطني.
عبدالحليم لعريبي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى