fbpx
الرياضة

رئيسة البرازيل: لا نريد توجيه كرة القدم

نفت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف اتجاه حكومتها إلى تأميم كرة القدم، إلا أنها طالبت بتحديث وإصلاح اللعبة لمواجهة ظاهرة هروب اللاعبين البارزين إلى الخارج. وكتبت روسيف «الحكومة لا تريد توجيه كرة القدم لأن هذه الرياضة لا يمكن أن تكون تابعة للدولة. نرغب في المساهمة في تحديثها . اعتمدوا علينا في هذا»، وذلك عبر حسابها على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي.
بذلك ترد الرئيسة على اتهامات المعارضة لها بمحاولة الحكومة تأميم كرة القدم، بعد دفاع وزير الرياضة ألدو ريبيلو عن حجم أكبر عن التدخل الحكومي في النشاط الكروي بعد هزيمة منتخب البرازيل أمام ألمانيا 1-7 في نصف نهائي مونديال 2014. وقال الوزير «لدينا سلطة محدودة للتدخل في قواعد أو عمل الأندية. لست مع اختيار الحكومة لرئيس الاتحاد أو الأندية، لكن يجب أن نشارك بشكل أكبر، بأداء أفضل، لأننا نقدم موارد”.
وأشار إلى تشريع تم إقراره مؤخرا من قبل البرلمان يعوق الحكومة عن مراقبة عمل المؤسسات الحكومية الرياضية أو الأندية.
وتعد البرازيل أكبر مصدر للاعبين على مستوى العالم، حيث يلعب السواد الأعظم من البلد اللاتيني في الخارج، سيما في الفرق الأوربية.
وفي هذا الصدد قالت روسيف إن «البرازيل ترغب في أن تتوقف عن أنها مجرد مصدر للمواهب”.
وأضافت «لدينا موهبة هائلة ونحب كرة القدم. نحظى الآن بأفضل الملاعب وبالتجديد سيكون لدينا دائما أفضل كرة قدم في العالم»، مبرزا أهمية توفير للاعبين البرازيليين ظروف السوق الدولي نفسه.
وأبرزت أن حكومتها تسعى إلى دفع عملية إصلاح عميقة تخلق ظروفا تجعل لاعبي كرة القدم يبقون في البلاد لكن دون تأميم هذه الرياضة.
وأضافت أن كون كرة القدم نشاط خاص، فإنها «تحتاج إلى أفضل إدارة خاصة في المجالات التجارية والمالية والرياضية” وهو ما ترغب الحكومة في المساعدة به.
وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى