fbpx
حوادث

الإفراج عن مهندس متهم بإنتاج المخدرات بتاونات

المتهم أنكر المنسوب إليه وبنات أخيه اتهمنه باستغلال قطع أرضية في ملكية الورثة دون قسمتها

أفرجت المحكمة الابتدائية بتاونات، عن «م. ص» مهندس متقاعد يبلغ من العمر 60 سنة، متزوج وأب لأربعة أبناء، في ثالث جلسة لمحاكمته، بعد أسبوعين من إيداعه سجن عين عائشة، بعدما توبع بجنح «إنتاج المخدرات والضرب والجرح» طبقا للفصول 400 و114 من القانون الجنائي و1 و2 و 3 من ظهير 11 ماي 1974، في انتظار التئام جلسة أخرى لمحاكمته الخميس المقبل.

اعتقل المتهم يوم 22 يونيو الماضي من قبل الضابطة القضائية لدرك مركز غفساي إثر شكاية مباشرة من زوجة أخيه المتوفى وإحدى بناتها تتهمانه فيها بالاعتداء عليهما بالضرب والجرح، معززتين شكايتهما بشهادتين طبيتين تثبتان مدة العجز المؤقت في 10 و12 يوما، فتح في شأنها واتهامه بإنتاج القنب الهندي، تحقيق انتهى بوضعه تحت الحراسة النظرية ومتابعته في حالة اعتقال قبل تسريحه.
وعاينت عناصر الدرك بحضور عون سلطة (مقدم)، نحو 0,8 هكتار بمنطقتي ديزران وأغرضاي بجماعة الرتبة بغفساي، يتصرف فيها مهندس الدولة بموجب رسم صدقة من والده المتوفى قبل سنة، مزروعة بالقنب الهندي، عكس قطعة أسمحون المزروعة بالذرة، فيما تعذر عليه عليهم معاينة بقعة رابعة توجد بمزارع منطقة بني أحمد بإقليم الشاون، خارج النفوذ الترابي لدرك غفساي.
والتقطت للقطعتين المزروعتين بالكيف صور فوتوغرافية عزز بها محضر الاستماع إلى المتهم الذي أنكر زراعتهما بالمادة أو علمه بذلك ومن حرثها بداعي أنه على مرض مزمن يخضع للعلاج منه بالمستشفى لمدة 4 أشهر، شأنه شأن شقيقته «ر. ص» وأمه «ع. ب» التي أكدت أن زوجها المرحوم «ع. ص» كان يكتريهما لأشخاص تجهلان هويتيهما، عكس شهادة أخيه «ع. ل. ص».
وأوضح الشقيق الموظف بدائرة غفساي، المحروم من إرث والده كما ورثة أخيه «ع. س. ص» أستاذ التعليم الابتدائي المتوفى في 24 يناير الماضي تاركا وراءه 4 بنات وشابا يتلقى العلاج من مرض نفسي أصابه بسبب تفاعلات هذا المشكل وإدمانه على المخدرات، أن لا علم له بمن حرث القطعتين اللتين حازهما أخوه المتهم بموجب رسم صدقة وشراء من والده منجز في سنة 2010.
وتعود وقائع الملف إلى يونيو الماضي لما كان المتهم بصدد بناء جزء من منزل بمركز الرتبة فوق أرض مشتركة بين الورثة، قبل حضور زوجة وبنات أخيه «ع. س. ص» اللائي حاولن منعه من ذلك، قبل أن يقع نزاع وشجار تقدمن إثره بشكايتهن في مواجهته حول تراميه واستغلال أراض في ملك الورثة وزراعتها بالكيف والاعتداء بالضرب والجرح على زوجة أخيه وابنتها «ر. ص».  وقالت «ر. ص» إن عمها ثار غضبا أثناء محاولة ثنيه عن البناء، بسبب «موقفنا الرافض لحرماننا من ميراث والدنا»، مشيرة إلى تسلحه بأداة حادة ضربها بها مصيبا إياها في يدها اليسرى محاولا خنقها، رفقة ابنته «آ. ص» وأخته «ر. ص» اللتين اعتديتا على أمها بواسطة عصا، قبل أن يشبعنها سبا وشتما بشتى الألفاظ النابية، قبل تدخل عمال الورش لإبعادهن عن المكان.  وأكد عاملان بالورش يقطنان بفاس، واقعة النزاع مؤكدين أن حضورهن كان سلميا، ذاكرين واقعة نشل وثائق مهمة من سيارة المتهم وإخفائها، ناكرين واقعة ضربه زوجة أخيه وابنتها، الذي أنكره أثناء الاستماع إليه في محضر قانوني من قبل الضابطة القضائية للدرك بعد إيقافه ووضعه تحت الحراسة النظرية بأمر من وكيل الملك بابتدائية تاونات، الذي أحيل عليه بعد إنهاء المسطرة.
وقالت «ف. ص» ابنة الأخ المحروم وأبنائه من الإرث، الذي توفي قبل نحو 6 أشهر بعد 3 أيام قضاها بمستشفى ابن الحسن للأمراض العقلية والنفسية بفاس، حيث كان يتلقى العلاج من مرض نفسي ألم به، (قالت) إن عمها مهندس الدولة يستغل كل الأملاك التي تركها جدهم ويتصرف فيها لوحده، علما أن القسمة لم تتم، و»كلما طالبنا بحقنا يثور في وجوهنا، بل قام بالاعتداء على أختي وأمي».

اعتقال

اعتقل المتهم من قبل الضابطة القضائية لدرك مركز غفساي إثر شكاية مباشرة من زوجة أخيه المتوفى وإحدى بناتها تتهمانه فيها بالاعتداء عليهما بالضرب والجرح، معززتين شكايتهما بشهادتين طبيتين تثبتان مدة العجز المؤقت، فتح في شأنهما  تحقيق.


حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى