fbpx
حوادث

اعتقـال مقـاول حـاول إرشـاء عميـد شرطـة بالقنيطـرة

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة، صباح أول أمس (الثلاثاء) على وكيل الملك، مقاولا يتحدر من الدارالبيضاء حاول إرشاء عميد بالشرطة القضائية عن طريق منحه 5000 درهم لتضمين معطيات إنكار لقريبته التي أسقطتها كاميرات  مركز تجاري بالقنيطرة وهي في حالة تلبس بسرقة أثواب باهظة الثمن . وأورد مصدر مطلع على سير الملف أن الفضيحة تفجرت، الأحد الماضي، بعدما أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية امرأتين تتحدران من البيضاء، متهمتين بالسرقة من داخل مركز تجاري، بعدما أسقطتهما كاميرات المحل، وهما يرتديان جلاليب فضفاضة، وبعد علم المقاول، وهو صهر إحدى الموقوفات، بخبر الاعتقال توجه إلى عاصمة الغرب، بحثا عن مخرج للإفراج عنهما بعد إحالة القضية على النيابة العامة المختصة، وظل يبحث عن اسم العميد المكلف بالبحث في القضية، قصد محاولة إرشائه.
وحسب معطيات موثوقة اضطر عميد الشرطة إلى إشعار مسؤول أمني رفيع المستوى بولاية أمن القنيطرة، بتفاصيل الواقعة، واتصل الأخير بوكيل الملك لإشعاره بتفاصيل محاولة الإرشاء، ليتقرر وضع المقاول رهن تدابير الحراسة النظرية، والاستماع إليه في محضر قانوني بتهمة محاولة الإرشاء.
واستنادا إلى مصدر “الصباح” وضعت الشرطة القضائية الموقوفتين رهن تدابير الحراسة النظرية، واعترفتا بالتهمة المنسوبة إليهما بالسرقة، وأكدتا أنهما كانتا تقومان بارتداء ألبسة فضفاضة وتعمدان إلى الدخول إلى المركز التجاري، وبعدما تتحينان الفرصة تسرقان أثواب باهظة الثمن تتراوح أثمنتهما ما بين 3000 و4000 درهم، وجاءت الاعترافات القطعية بعدما أشهرت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية فيديوهات تظهرهما في حالة تلبس بالتهمة المنسوبة إليهما.
وحسب المعلومات التي استقتها “الصباح” سبق أن تقدم المركز التجاري بشكايات إلى المصالح الأمنية المختصة، يؤكد فيها تعرض المتجر لسرقات، وعمدت إدارة المركز إلى تثبيت كاميرات داخل المحل، والتي سهلت الإيقاع بالظنينتين في حالة تلبس.
وبعد تنقيط اسم إحدى المتهمات، تبين أنها ذات ثلاث سوابق قضائية في السرقة وبالطريقة نفسها بالبيضاء، عن طريق ارتداء ملابس فضفاضة وسرقة منتجات باهظة الثمن، وأدينت من قبل المحاكم المختصة بعقوبات حبسية وبغرامات مالية، وبعد استكمال عقوبتها، قررت تنفيذ سرقات، بعيدا عن العاصمة الاقتصادية، وعدم إثارة انتباه رجال الشرطة، لتتوجه رفقة شريكتها إلى القنيطرة، إلا أن يقظة مسؤولي المركز التجاري في تثبيت كاميرات عجل بسقوطهما في حالة تلبس.
واعتبر مصدر متتبع لسير الملف بالمحكمة الابتدائية بالقنيطرة، أن النيابة العامة استحسنت الإجراء الأمني التي قامت به المصلحة الولائية للشرطة القضائية في إشعار وكيل الملك بمحاولة إرشاء العميد، ويدخل هذا الأسلوب في إطار تنفيذ الإستراتيجية الجديدة للمديرية العامة للأمن الوطني الهادفة إلى تخليق المرفق العمومي التابع للإدارة.   
عبدالحليم لعريبي  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى