fbpx
وطنية

اعتقال جنود جزائريين فرحوا بانتصار المغرب

شنقريحة أقال المدير العام للتلفزيون ويستعد لمعاقبة مسيري قنوات خاصة

لم يستسغ نظام الكابرانات الجزائري، الانتصارات المتتالية للمنتخب الوطني المغربي لكرة القدم في مونديال قطر 2022، فأصدر الجنرال السعيد شنقريحة، أوامر بمنع أي تجمع بشري للتعبير عن فرحة الانتصار ومساندة أسود الأطلس، أو بث نتائج المنتخب المغربي في القنوات التلفزيونية العمومية الرسمية، معتقدا أن الشعب الجزائري بكل أطيافه لا يشاهد الفضائيات العربية والأجنبية وليس لديه الأنترنت لمعرفة كل النتائج.
وإثر فوز المنتخب المغربي المستحق على البرتغال في ربع النهائي، وتأهله لنصف النهاية لمواجهة فرنسا، عبر شباب جزائري بلباس عسكري يطلقون على أنفسهم القوات الخاصة، عن فرحتهم بفوز المنتخب المغربي، وأهدوا إحدى الأغاني للاعبي وليد الركراكي، مؤكدين أنهم ممتنون للفريق المغربي بتحقيق هذا الفوز في إطار شعار «خاوة.. خاوة».
وأعلن أمير ديزاد، الصحافي الاستقصائي الجزائري المعارض، أن نظام العسكر اعتقل الجنود الذين عبروا عن فرحتهم، وقرر معاقبتهم، وهو يعرف جيدا أن الشعبين المغربي والجزائري على قلب واحد، وأنه إن طال الزمن أو قصر سيسقط نظام العصابة.
واعتبر نشطاء جزائريون، بينهم ضباط سابقون في الجيش الوطني الشعبي، أن ما قام به الجنرال شنقريحة، يعبر عن غباء كبير، لأن كل العالم يتابع مونديال قطر 2022، ولا يمكن منع الناس من التعبير عن الفرح، وحجب مباراة جرت، أو نتيجة مقابلة تهم المغرب.
وبسبب المنع الذي طال التلفزيون الجزائري، الذي قدم أخبار المونديال بطريقة «غبية» أثارت السخرية من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من جميع أنحاء العالم، خصص بعض الصحافيين، في أغلب القنوات العربية والأجنبية، حلقات لذلك بانتقاد عدم ذكر المغرب، أو القول إن إسبانيا غادرت بعد انهزامها ونسب ذلك إلى مجهول، أو اتهام المغرب بسرقة إستراتيجية الجزائر في عالم الرياضة، وغيرها من الأراجيف والأباطيل والترهات التي جعلت كل العالم يضحك على نظام «الكابرانات». وتجنبا لفضيحة القنوات العمومية الجزائرية، قررت القناة السادسة الرسمية بث خبر فوز المغرب على البرتغال وتأهله لنصف النهائي، ما أدى على الفور إلى إقالة شعبان لونكال، المدير العام للمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري، بأمر من شنقريحة وبتنسيق مع بعض الجنرالات.
وقال هشام عبود، الصحافي، والضابط السابق في الجيش الوطني، والمعارض لنظام العصابة، إن العسكر هم من أمروا بإقالة شعبان لونكال، المدير الذي يعد أحد « أزلام النظام العسكري»، ومع ذلك تمت إقالته.
وأوضح عبود أنه اتصل بصحافيين بالقناة العمومية، وأكدوا له أن محمد بوسليماني، وزير الاتصال الجزائري، دخل إلى المقر الرئيسي للمؤسسة العمومية للتلفزيون وتلا برقية إقالة لونكال، دون تحديد السبب، وعين مكانه نذير بوقابس، الذي يشغل منصب مدير الأخبار، إذ لم يجدوا أي شخص آخر لتعويضه. وأضاف عبود أن شنقريحة توعد مسؤولي القنوات الخاصة بعقوبات صارمة، ستصل إلى إقالة مديرين ومنع التمويل. كما فرض على مدرب المنتخب الجزائري إجراء حوار ونشر صور رفقته في مجلة الجيش الجزائري، في لحظة يتابع فيها العالم المونديال، ولا يهتم بالصور الموجودة في هذه المجلة.
أحمد الأرقام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى