fbpx
الرياضة

هكذا استعد الركراكي للبرتغال

حذر من تسريب معلومات عن المنتخب وركز على الجانب الذهني

يقص المنتخب الوطني، اليوم (السبت) شريط إحدى أبرز المباريات في تاريخه، وهو يواجه نظيره البرتغالي بملعب الثمامة، لحساب ربع نهائي كأس العالم بقطر 2022.
وشرع الأسود في التحضير لموقعة البرتغال منذ أول أمس (الخميس)، بعد راحة ثلاثة أيام، التي حصلوا عليها لالتقاط الأنفاس، عقب الملحمة الكروية، التي قدموها أمام إسبانيا في ثمن النهائي.
وركز الناخب الوطني وليد الركراكي على عدة نقاط، حتى يكون المنتخب الوطني في أوج عطائه، وهي استعادة اللياقة البدنية والصحية لجميع اللاعبين وفرض السرية على التداريب والتركيز على الجانب الذهني، وإبعاد اللاعبين عن الضغط الإعلامي.

السرية مطلوبة

فرض وليد الركراكي، الناخب الوطني، السرية على نوعية الإصابات التي تعرض لها الرباعي نايف أكرد ورومان سايس ونصير مزراوي وسفيان أمرابط.
وكشف مصدر مطلع، فضل عدم ذكر اسمه، أن الركراكي طلب من الطاقم الطبي عدم إعطاء توضيحات إضافية حول إصابة هؤلاء، حرصا منه على عدم إفشائها، أو تعميمها على وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية، ما يفسر عدم صدور أي بلاغ رسمي من الجامعة لطمأنة الجماهير.
وحسب المصدر نفسه، فإن الركراكي طلب من محيط المنتخب عدم تسريب أي معلومات تخص استعدادات المنتخب وإصابات اللاعبين، حتى لا تصل بعض المعطيات إلى الجهاز الفني للمنتخب البرتغالي، ربما قد يستغلها لمصلحته.

إبعاد اللاعبين عن الضغوطات

قرر وليد الركراكي إجراء الحصة التدريبية لأول أمس (الخميس)، دون حضور الصحافيين والقنوات الفضائية الوطنية والأجنبية بملعب حمد، سعيا منه إلى إبعاد اللاعبين عن الضغوطات، وضمانا للسرية أثناء القيام بتمارين تكتيكية، الغرض منها التركيز على نظام اللعب، الذي سيعتمده أثناء مواجهة البرتغال.
وبينما ساد الخوف والترقب خلال الأيام الماضية حول إمكانية غياب الثلاثي أكرد وسايس ومزراوي عن موقعة البرتغال في ربع النهائي، ظل الركراكي مركزا على بعض الأمور التكتيكية والتقنية، المتعلقة بكيفية الحد من خطورة مهاجمي البرتغال، بما أنهم أحرزوا 12 هدفا في أربع مباريات، ضمنها ستة في مرمى منتخب سويسرا في ثمن النهائي.

وليد حائر

كشفت مصادر متطابقة، أن الركراكي غير منشغل بإصابات اللاعبين الثلاثة، طالما أنه تلقى تطمينات بشأن عدم خطورتها، إذ يهتم أكثر بالخطة التكتيكية، التي سيعتمدها أمام البرتغال، وكيفية الحد من خطورة مهاجميه.
وعلمت “الصباح” أن الركراكي استقر على خطة لعب تحد من الصعود المتكرر لمهاجمي البرتغال نحو المرمى، مع المراهنة على المرتدات الخاطفة.
ورغم تأكيد الركراكي في تصريحاته الصحافية، أنه لن يغير نهجه التكتيكي في المباراة المقبلة، وأنه سيلعب بنظام اللعب نفسه، الذي اعتمده أمام كرواتيا وبلجيكا وكندا وإسبانيا، إلا أن مصادر مقربة لا تستبعد القيام ببعض التغييرات الطفيفة، حسب مجريات ومتطلبات المباراة.

لقاء العائلات

رخص وليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني، للاعبين بأخذ قسط من الراحة، ولقاء عائلاتهم وأسرهم بمقر إقامتها في الدوحة، ثم العودة مباشرة إلى الفندق، حيث يقيمون، للدخول في تركيز مغلق، استعدادا لمباراة البرتغال.
واعتبر الركراكي أن لقاء اللاعبين بعائلاتهم فرصة للترويح عن النفس، ومشاركتها احتفالات التأهل التاريخي، الذي حققه المنتخب الوطني.
وسبق للركراكي أن أشاد بهذه البادرة، بما أنها ستتيح للاعبين فرصة التخلص من عبء التداريب والمباريات، وإبراز العلاقة التي تربط اللاعب بوالده أو والدته.

“فيديوهات” لشحذ الهمم

ركز وليد الركراكي على الجانب الذهني لشحذ همم اللاعبين، وتشجيعهم على بذل أقصى ما يمكن تقديمه، من أجل كسب المعركة الكبرى، والتأهل إلى المربع الذهبي للمونديال.
وعلمت “الصباح” أن الركراكي استعان ب”فيديوهات” تخص احتفالات الجماهير بمختلف المدن المغربية، لعرضها على اللاعبين، في محاولة منه لرفع معنوياتهم أكثر.
وكشف مصدر مطلع أن جميع اللاعبين شاهدوا احتفالات المغاربة في شوارع المدن، عبر منصات التواصل الاجتماعي، كما شاهدوا احتفاء جلالة الملك بفوزهم التاريخي على إسبانيا، ما قد يرفع من درجة حماسهم وتركيزهم لتجاوز موقعة البرتغال في ربع النهائي، اليوم (السبت) بملعب الثمامة.
كما عرض الركراكي على اللاعبين شريط “فيديو” يخص الفوز التاريخي، الذي حققه المنتخب الوطني على حساب نظيره البرتغالي بثلاثة أهداف لواحد في مونديال 1986 بالمكسيك، وتصدر مجموعته بخمس نقاط.

تصريحات

شديرة: طموحنا لن يتوقف
قال وليد شديرة، مهاجم المنتخب الوطني، إن مباراة البرتغال لن تكون سهلة، لتوفر المنافس على أبرز اللاعبين على المستوى العالمي.
وأضاف شديرة أن اللاعبين عازمون على تقديم كل ما في وسعهم من أجل إسعاد المغاربة وجميع شعوب العالم العربي، وتابع “نحن فخورون بدعم جماهيرنا، ونتمنى أن يحالفنا الحظ، من أجل بلوغ المربع الذهبي”.
وأكد شديرة أن طموح المنتخب الوطني لن يتوقف عند محطة الربع، بقدر ما يتطلع اللاعبون إلى الذهاب بعيدا في هذه النسخة. وزاد “أعتقد أن دور الجمهور وحماسه بالمدرجات سيزيدنا إصرارا ورغبة في إسعاده. ولن يتأتى إلا بإهدائه تأهلا تاريخيا على حساب البرتغال”.

فيرنانديز: مطالبون بالتركيز
قال برونو فيرنانديز، صانع ألعاب المنتخب البرتغالي، إن الأسود أثبتوا جدارتهم بالتأهل إلى ربع النهائي على حساب إسبانيا.
وأضاف فيرنانديز أن مباراة المغرب ستكون صعبة، لما يتوفر عليه المنتخب المغربي من محترفين من مستوى عال، وتابع “أعتقد أن المنتخب البرتغالي مطالب بالتركيز أكثر أمام الأسود، والتعامل مع المباراة بحيطة وحذر”.
ودعا برونو الصحافة البرتغالية إلى التوقف عن استهداف كريستيانو رونالدو، بما أنه اللاعب الأبرز والأشهر في العالم، مضيفا أن “الدون” يقوم بواجبه على أفضل ما يرام، ويطمح لحصد المزيد مع المنتخب البرتغالي.

السفير المغربي: الأسود سيفوزون

الجالية احتفت بالإنجاز وتوعدت البرتغال
قال محمد ستري، السفير المغربي المعتمد في قطر، إن المنتخب الوطني قدم أداء مبهرا في المونديال وشرف من خلاله الكرة المغربية والعربية.
وأضاف ستري على هامش حضور احتفالات الجالية المغربية المقيمة في الدوحة، بإنجاز الأسود، أن المنتخب المغربي يسير بخطوات ثابتة، من أجل تحقيق إنجاز غير مسبوق للكرة المغربية والإفريقية والعربية.
وتابع “ما قدمه المنتخب في ملاعب قطر أبهر العالم، لأدائه الجيد. “إنه مونديال العرب وليس العالم. ونشكر قطر على حسن تنظيمها للحدث الكروي، وما قدمته للعالم ولكرة القدم”.
وأوضح السفير المغربي أن الجمهور المغربي سيلعب دوره في تشجيع اللاعبين وتحفيزهم ورفع معنوياتهم، من خلال حضوره المكثف.
ونظمت رابطة الجالية المغربية المقيمة في قطر، أول أمس (الخميس)، حفلا جماهيريا، احتفاء بإنجاز المنتخب الوطني بالتأهل إلى ربع نهائي المونديال، وتحت شعار “هلموا لنفرح بتأهل منتخبنا ونتشارك الفرحة مع إخواننا القطريين والأشقاء العرب”.
وشهدت ساحة الريان احتفالات صاخبة، بعدما تغنى المشجعون بالمغرب وبمغربية الصحراء، بحضور رجال وأطفال ونساء، اللواتي احتفين بالشاي المغربي والحناء وسط أجواء وطقوس مغربية، وهم يرددون “وا البرتغال وحنا جايين”.

إنجاز: عيسى الكامحي وتصوير: عبد المجيد بزيوات (موفدا “الصباح” إلى قطر)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى