fbpx
حوادث

تفاصيل وفاة مروج للأقراص المهلوسة بسلا

قفز من غرفة نومه وأصيب بكسور في الحوض والظهر ونقل إلى المستشفى

توفي مروج للأقراص المهلوسة بحي اشماعو بسلا، الأربعاء الماضي، بمستشفى ابن سينا بالرباط، نتيجة تداعي حالته الصحية بعد سقوطه من الطابق الأول لمنزله بالحي المذكور، أثناء مطاردته من قبل عناصر من الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية لأمن سلا. أورد مصدر مطلع على سير الملف أن عناصر الشرطة القضائية أوقفت في البداية مروجا للأقراص المهلوسة أثناء مداهمته بأحد الأحياء الشعبية بسلا، وأثناء التحقيق معه تحت إشراف وكيل الملك، اعترف بمزوده الرئيسي الهالك بالممنوعات الملقب ب»كريفة»، ورافق الظنين الأول عناصر الضابطة القضائية إلى منزل الهالك قصد مدها بمعلومات عن مكان مزاولة نشاطه في الاتجار بالأقراص الطبية.
واستنادا إلى مصدر «الصباح» حاول الهالك الإفلات من قبضة عناصر الشرطة أثناء مداهمتها لمنزله الواقع بحي «اشماعوا» وقفز من نافذة غرفة نومه نحو الشارع، فأصيب بجروح خطيرة في الحوض والظهر، ونقل فورا عبر سيارة إسعاف إلى مستشفى بن سينا لتلقي الإسعافات الأولية، كما أشعرت النيابة العامة بابتدائية سلا بتفاصيل الواقعة، وبعد مرور أسبوع، لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بالجروح الخطيرة التي أصيب بها أثناء المطاردة.
وأمر ممثل النيابة العامة بإحالة جثة الهالك على مختبر الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة، أثناء توصله بخبر موته داخل قسم العناية المركزة بمستشفى بن سينا بالرباط.
وفي سياق متصل، حجزت عناصر الضابطة القضائية حسب المحاضر القانونية التي أنجزتها داخل منزل الهالك كمية من الأقراص المهلوسة تقدر ب294 قرصا من أنواع «فاليوم» و»نورداز» كانت معدة للتوزيع على المدمنين على حد تعبير مصدر أمني، كما أحيلت المحجوزات على إدارة الجمارك لتحديد مذكرة مطالب مدنية في الموضوع، وأحيل الظنين الأول الذي ذكر على لسانه مزوده الهالك على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسلا، لترتيب الإجراءات القانونية والزجرية في حقه.
وحسب معلومات موثوقة استقتها «الصباح» توجهت عائلة الهالك إلى مكتب وكيل الملك بسلا، للاستشارة في موضوع متابعة عناصر الشرطة القضائية التى تدخلت لإيقاف ابنها، معتبرة أن التدخل تسبب في وفاة ابنها، ولم تتمكن «الصباح» من معرفة طبيعة الإجراءات التي ستتخذها أسرة المتوفى بعد دفن جثمان الأخير.
يذكر أن لجنة تفتيش من المديرية العامة للأمن الوطني أطاحت، الأسبوع الماضي، بثلاثة عناصر من فرقة محاربة المخدرات التابعة للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية لسلا، بتهم النصب والارتشاء بعدما تسلموا مبلغا ماليا قدره 500 درهم من مواطنة بحي قرية أولاد موسى. وأصبحت مدنية تصنف حاليا من قبل المتتبعين المدينة الثانية بعد الدارالبيضاء، من حيث عدد الجرائم التي ترتكب داخل المدار الحضري وبمحيط الغابات الموجودة بالمدينة، وتواصل مختلف الفرق الأمنية بالمدينة حملاتها لتطويق الظاهرة، وارتفع العدد الإجمالي للموقوفين منذ بداية السنة الجارية، أحيل جلهم على المحاكم المختصة في القضايا المرتبطة بالجنح والجنايات.

محجوزات

حجزت عناصر الشرطة القضائية بمنزل الهالك حسب المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية، 294 قرصا مهلوسا بحوزة الهالك أثناء تفتيش منزله.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى