fbpx
الرياضة

خبير دولي يدق ناقوس الخطر على الأيكيدو المغربي

غيات دعا أوزين إلى إنقاذ الرياضة وقال إن بالجامعة أشخاصا يفضلون المصلحة الشخصية

قال عبد الغني غيات، الخبير الدولي في رياضة الأيكيدو، إنه يلتمس من المهتمين بالشأن الرياضي بالمغرب إعادة النظر في القوانين والهياكل المؤسسة للأيكيدو، معتبرا أن جامعة الأيكيدو يعمل بها أشخاص يفضلون المصلحة الشخصية، على خدمة الرياضة. وأضاف غيات في تصريح لـ “الصباح الرياضي”، أن “على محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، فتح باب الحوار مع اللجنة الوطنية ل(لأيكيريو-أيكيدو) ، التي يشتغل بها مجموعة من الخبراء”، مضيفا أن هذه “اللجنة ستكشف له حقائق مهمة عن الجامعة الوصية لهذه الرياضة، كما ستقدم  له استشارات هامة، وذلك من أجل النهوض بهذه الرياضة وتطويرها”.
وأكد غيات أن اللجنة الوطنية تعمل تحت لواء الجامعة الملكية المغربية للجيدو، التي تقدم الدعم المادي والمعنوي خلال المسابقات التي يتم تنظيمها. وأشار إلى أنه “يرغب في نشر رياضة (الأيكيريو – أيكيدو) بالمغرب، من خلال هيكلة اللجنة الوطنية، والرفع من مستوى أدائها، وذلك من خلال تنظيم دورات تكوينية، لتلقين الرياضيين الذين يمارسون هذه الرياضة أساليبها وتقنياتها. واختتم غيات أن النتائج تأتي بالدعم المعنوي التي تمنحه الجامعة الملكية المغربية للجيدو وفنون الحرب، إضافة إلى الجمعية العالمية “للأيكيدو كوباياشي ريو” التي قامت اللجنة الوطنية بشراكة معها. ويعد غيات أبرز المؤطرين في رياضة الأيكيدو، إذ يقوم بتأطير في أشهر المنتديات العالمية، في “فرنسا وإيطاليا وهولندا وبلجيكا وسويسرا والسويد وألمانيا وبولندا وسلوفينيا”، إضافة إلى تأطيره عددا من الدورات التكوينية بالمغرب. يذكر أن عبد الغني غيات، حاصل على الحزام الأسود الدرجة “السابعة” بتزكية من “كوباياشي”.
عصام أيت علي (صحافي متدرب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى