fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

220 فيلما في مهرجان الأفلام القصيرة بتيسة

يكرم الممثل محمد مفتاح والإعلامية “السيدة ليلى” وخصص جائزة خاصة بأفلام الطفل

يشارك 25 فيلما قصيرا من المغرب وبلدان أسيوية مختلفة، للظفر بالجوائز المبرمجة في المسابقة الخاصة المنظمة على هامش الدورة السابعة من مهرجان الأفلام الأسيوية والمغربية القصيرة المنظمة في مدينة تيسة بإقليم تاونات خلال الفترة بين 27 و31 ماي الجاري تحت شعار «السينما وحقوق الطفل»، من قبل جمعية نادي السينما والثقافة بشراكة مع عدة جهات بينها المركز السينمائي المغربي ووكالة تنمية مناطق الشمال ومديرية الثقافة بتازة ونيابتي الشباب والرياضة والتعاون الوطني.
وأوضحت اللجنة المنظمة لمناسبة الدورة المنظمة بتعاون مع الجماعة الحضرية لتيسة وعمالة إقليم تاونات والمجلس الجهوي لجهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف، أن الأفلام المشاركة في مسابقة الأفلام الأسيوية والمغربية، كلها من إنتاج السنتين الماضية والحالية، على أن تعرض في مدينة تيسة والمناطق المجاورة خاصة في تاونات وقرية با محمد وبني وليد وغفساي وظهر السوق وكلاز، بتنسيق مع النيابة الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بتاونات.
وتتنافس الأفلام المشاركة للظفر بجوائز رمزية عبارة عن جائزة واحدة وثلاث شهادات تقدير، تمنحها لجنة تحكيم تتكون من شخصيات تعمل في اختصاصات سينمائية مختلفة، وتجمع الثانية إعلاميين وصحفيين ونقاد، إذ يترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الأسيوية والمغربية القصيرة، المخرج عزيز السالمي وتتكون من الأعضاء المخرج المصري ياسين جبريل والمخرج والمنتج والموزع الفلسطيني عوني صلاح اللبابيدي والمخرجة التونسية منى سلطاني.
وتتشكل هذه اللجنة كذلك من المخرج عبد الفتاح روش مدير مهرجان الكاميرا العربية في روتردام بهولندا، فيما تتشكل لجنة الصحافة  والإعلام والنقد، من عز الدين الوافي من المغرب، والفلسطيني علا كمال الشيخ، والتونسية أسماء فرادي والعراقي عبد الكريم ليث والمصرية ماجدة موريس، على أن يتم تنظيم ورشة تكوينية يومية وندوة حول «السينما وحقوق الطفل» يشارك في تأطيرها مهتمون بالميدان الحقوقي والسينمائي.    
وأوضح سعيد بقلول المدير الفني للمهرجان، أنه سيتم تنظيم مسابقة لأفلام الأطفال تتضمن 14 فيلما قصيرا ستعرض بدورها في مدينة تيسة، على أن تتكون لجنة التحكيم من أطفال وشباب، سيختارون بين الأشرطة المشاركة، فيلما سيحوز جائزة واحدة، فيما توزع ثلاث شهادات تقدير على الأفلام المنوه بها، على أن يعرض 28 فيلما قصيرا في إطار فقرات «بانوراما»، ستتوزع في خمسة برامج مختلفة يعرض كل واحد منها بمدن تاونات وقرية با محمد وبني وليد وغفساي ومرنيسة وكلاز.
وذكر بتنظيم برنامج خاص بأعمال المخرج المصري الشاب ياسين جبريل، إذ ستم عرض فيلمين قصيرين و10 أفلام فيديو كليب من إنتاجه وإخراجه، ستعرض جميعها بمدينة تاونات في إطار التنسيق مع النيابة الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة على غرار الفقرات المبرمجة بالمناطق الست المبرمجة لتقديم عروض خاصة في إطار انفتاح المهرجان الذي رأى النور قبل سنوات خلت بمبادرة من الجمعية المنظمة، على مختلف المناطق القروية والحضرية التابعة للإقليم.
وأثنى كاتب السيناريو عبد الرحيم بقلول رئيس المهرجان، على الاهتمام الذي لقيته الدورة من قبل مختلف المخرجين والمنتجين المغاربة والأسيويين، متحدثا عن تلقي إدارة المهرجان، 220 فيلما قصيرا للمشاركة فيها، تمثل 58 بلدا من آسيا والبلدان العربية، مؤكدا أنه «رقم لم تصل إليه الدورات السابقة إطلاقا»، مشيرا إلى أنه بعد فترة المهرجان، ستتجول مختارات من الأفلام التي لم تجد مكانا في المسابقة والبانوراما والمقدرة بنحو 50 فيلما، لعرضها في بعض مدن إقليم تاونات.
وسيتم بهذه المناسبة التي دأبت جمعية نادي السينما والثقافة بتيسة على تنظيمها، منذ سنوات، تكريم مجموعة من الإعلاميين والسينمائيين، بينهم الممثل والمخرج المغربي محمد مفتاح والإعلامية مليكة الملياني، المعروفة في الأوساط الصحفية باسم «السيدة ليلى»، إضافة إلى الناشط الجمعوي عبد الحميد الجناتي، الإطار بوزارة التجهيز والنقل الذي يتحدر من منطقة تيسة، وسبق له أن تولى مسؤولية المدير الإقليمي للتجهيز بتاونات، قبل تعيينه بمديرية الطرق بالوزارة. 
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق