حوادث

ستة أشهر نافذة لمؤطر موظف جماعي بمراكش

قضت المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش يوم الأربعاء الماضي بستة أشهر نافذا في حق  موظف جماعي (عون خدمة) بمقاطعة النخيل بمدينة مراكش، يشتغل في مصلحة عقود الإزدياد بتهمة التزوير في محرر رسمي.
إلى ذلك جاء اعتقال الظنين بعد ملاسنات بينه وبين أحد الأشخاص أمام مدخل مقر محكم قضاء الأسرة ( عرصة الحامض) ليتم اقتياد الطرفين إلى مقر الدائرة الأولى للأمن الوطني باب دكالة. وخلال البحث الأولي اعترف الشخص المذكور بكونه تسلم عقد ازدياد ابنته القاصر ( 16 سنة) من الموظف المذكور، يثبث أن القاصر راشد، ليتمكن من تزويجها، وهو ما تم بالفعل، ليعود الشخص المذكور بعد مرور أزيد من السنة عند الموظف المتابع، ويطلب منه إيجاد حل له لإنجاز وثائق جديدة، لكن هذا الأخير أخد يماطل، إلا أن صادفه أمام محكمة قضاء الأسرة ليدخلا في شجار انتهى في مخفر الشرطة وبالتالي قادت إلى اكتشاف عملية التزوير المذكورة، لتتم متابعة الموظف في حالة اعتقال بتهمة التزوير في محاضر رسمية، فيما توبع الشخص المذكور في حالة سراح بتهمة الإرشاء.
ومن جانب آخر وحسب مصادر عليمة فقد أحالت ميلود حازب رئيسة مجلس مقاطعة النخيل مجموعة من الملفات التي تهم بعض القضايا على أنظار عمدة مدينة مراكش للنظر فيها، فيما يتحدث عن فتح بعض الملفات من طرف المصالح الأمنية .
وعلمت الصباح أن لجنة خاصة من وزارتي الداخلية والمالية حلت مند عدة أيام بالمجلس الجماعي مراكش لفحص بعض الملفات، والتقت بمجموعة من رؤساء الأقسام، وحسب مصادر عليمة فإن اللجنة عاينت مصالح أشغال المجلس، والصفقات، والتعمير، والملك العمومي، ودققت في المشاريع المنجزة وكذا الصفقات التي تم إبرامها خلال الولاية السابقة.
نبيل الخافقي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق