fbpx
حوادث

إيقاف صحافي مزور ببني ملال متلبسا برشوة

أوقفت مصالح الدرك ببني ملال، أخيرا، صحافيا مزورا متلبسا بتسلم مبلغ 2000 درهم عبارة عن رشوة، مقابل ابتزازه وتغاضيه عن الخوض في إحدى قضايا البيع والشراء المرتبطة ببيع أرض فلاحية بقرية فم العنصر بإقليم بني ملال كانت تستغل من قبل أحد الأشخاص . وأفاد مصدر مطلع، أن الأمر يتعلق بالمتهم (و.م) وضع تحت تدابير الحراسة النظرية، بعد إيقافه متلبسا بتسلمه مبالغ مالية، بعدما اتصل مرات عدة بالبائع الذي لم يكن سوى أحد سكان القرية القاطن بفم العنصر، إذ أبلغه أنه على علم ببيعه أرضا فلاحية، تسلمها بتوكيل من قبل أحد أصدقائه، وليضمن صمته وعدم نشر الخبر في الصحيفة التي يشتغل بها، طالبه بمبلغ مالي قدره عشرة آلاف درهم، أكد أنه سيوزعه على خمسة من شركائه، من بينهم شابة تنشط بجمعية محلية، تم إيقافها هي الأخرى بعد أن دخلت عناصر الدرك على الخط، بتنسيق مع الضحية الذي أخبر محاميه بالأمر، قبل أن يتصل بدوره بوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ببني ملال الذي أعطى الضوء الأخضر للإيقاع بالصحافي المزور، بنسخ الأرقام التسلسلية للأوراق المالية التي ضبطت بحوزته لحظة إيقافه.
وأضافت مصادر متطابقة، أن إلحاح الصحافي المزور على استلام الأتاوة مقابل عدم نشره الخبر، دفع الضحية، بتنسيق مع عناصر الدرك، إلى عقد موعد معه قرب مقهى ببني ملال، وبالفعل حضر المتهم (و.م) في الموعد المحدد، وركب السيارة إلى جنب الضحية الذي سلمه الأوراق المالية، وبمجرد توديع مرافقه، تدخلت عناصر الدرك، وأوقفته بتهمة انتحال صفة ينظمها القانون وتلقي رشوة والابتزاز، للاستماع إليه في المنسوب إليه رفقة عضو بجمعية محلية بفم العنصر.
ولم تخف فعاليات صحافية وحقوقية تخوفاتها، من تداعيات انتشار عدد من «الصحافيين والمراسلين» المزيفين بجهة تادلة، لا علاقة لهم بمهنة الصحافة، يتوفرون على بطاقات، أصبحت منتشرة في كل مكان ولدى كل شخص، ولا توجد  مؤسساتها إلا في مخيلة «أشخاص» يتوفرون على مستوى تعليمي متدن، ما ساهم في تفشي ما أسموه «مرتزقة الإعلام» الذين يجوبون الجماعات القروية والمعارض والمداشر البعيدة طولا وعرضا، لابتزاز المسؤولين والمواطنين، في غياب سلطة رادعة لزجرهم. ورغم محاولة الضمائر الحية إنقاذ المشهد الإعلامي من مظاهر التشرذم والاسترزاق  الذي صار سمة مميزة للإعلام الجهوي لتادلة، فإن جبهات الرفض التي ألفت استمرار الأوضاع المتردية، تواجه كل من يهفو إلى تأسيس مشهد إعلام نزيه، بنشر الإشاعة في شخصه واختلاق الأكاذيب الباطلة.
  سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى